• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ألمُرحّب و آلمُشارك في آلقمّة ألعربيّة ببغداد .. إرهابيّ .
                          • الكاتب : عزيز الخزرجي .

ألمُرحّب و آلمُشارك في آلقمّة ألعربيّة ببغداد .. إرهابيّ

ننتمى على الأمّيين فكرياً من أمثال السّيد الجعفري ألذي رحب بإنعقاد المؤتمر و الطالباني و الخزاعي و غيرهم من آلدّاعيين و آلمُرحبين؛ أن يقرؤا و يُدركوا على آلأقل .. مقالنا ألذي نشرناه قبل عامين حول أبعاد و غايات إنعقاد ألقمة ألعربية في بغداد بعنوان: " ألعراقيون لقمة العربان : هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين!؟".
 لإنّ نتائج القمم العربية منذ أول قمة في مصر عام 1964م و حتّى آخر قمة في آذار 2005م أثبتت أنها كانت لصالح الحكام و إستبدادها بإتجاه تثبيت مواقعهم و ترتيب أوضاعهم لتهميش دور شعوبهم و سحق كرامتهم و تعزيز الهيمنة عليهم بقمع حركاتها و تطلعاتها و أنتفاضاتها, و يكفينا مراجعة قراراتها  في القمم السابقة, حيث كان مشروع البيان الختامي لآخر قمة هو : " تحقيق السلام الشامل في الشرق الأوسط و إنشاء دولة فلسطينية" و  بقراءة سريعة للأحداث نرى المصاديق العكسية لذلك تماماً, إبتداءاً بتفكك العلاقة بين الأنظمة العربية و شعوبها و تفشي البطالة و الفقر و الظلم و آلأرهاب ضد قواها و مفكريها و منظماتها المدنية و بالتالي إنعزالها التام عن آمال و حاجات الأمة التي غُبِنَ حقّها في الحياة و الحرية و الكرامة – و أنتهاءاً بالمصداق الأبرز في الموقف الفوضوي العربي ألمتخاذل من القضية الفلسطينية.
و ليعلم المنتظرون بشغف لتدنيس كرامة آلشهداء و عوائلهم و أرض العراق الطاهر بأقدام ألحكام العربان ألجّفاة ألمُجرمين؛ بأنّ عقد مثل هذه القمة الأرهابية لا تتعدى سوى إظهار نفوسهم ألمريضة .. و قد أخطأ ألمُرحبون و المُمهّدون كثيراً بتصورهم أنّ  هذه ألقمّة ستقوى مراكزهم في العراق ألجديد , لأنّ السّعودية وحدها خصّصت مئات المليارات من الدولارات للقضاء على الحكومة العراقية بآلتنسيق مع قطر و تركيا و آلأردن و أقطاب القائمة العراقية, و ليعلم العراقييون بأنّ هذا المؤتمر الفاشل إنّما يُعقد من أجل تقوية مواقف الحكام العربان ضد مصالح الشعوب ألمستضعفة كسابقاتها و قد صُرِف عليه لحد آلآن بحدود مليار دولار من أموال و قوت العراقيين ألفقراء!
و أنّهم – أي ألمُشاركون و المُرحبون أنّما يتلاعبون بأموال العراق و يسفكون دمهم بلا إكتراث و شعور .. و هو إمضاء منهم بقبولهم لضرب ألاسلام ككل و هو الأرهاب ألحقيقي بعينه ضد آلأمة ألأسلامية و الشعب العراقي الصابر قبل الشعوب العربية الأخرى!
و سيحاسبهم الشعب على ذلك عاجلاً أو آجلاً, و إنّ غداً لناضره قريب!

و لا حول و لا قوة إلا بآلله العلي العظيم.
للأطلاع على نصّ ألموضوع حول أهداف القمة القادمة بل و القمم العربية السابقة و مواقف الحكومات العربية من العراق و آلقضية العربية المركزية؛ يرجى آلدخول عبر الرابط التالي:
http://www.walfajr.net/?act=artc&id=14784



http://www.shafaaq.com/sh2/component/content/article/27993-2011-01-11-10-47-41.html

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=13848
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 02 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 03 / 7