• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : أخبار وتقارير .
                    • الموضوع : البيان الــ 61 عن الذكرى السنوية الاولى لانطلاق الثورات والاحتجاجات في العالم العربي .
                          • الكاتب : التنظيم الدينقراطي .

البيان الــ 61 عن الذكرى السنوية الاولى لانطلاق الثورات والاحتجاجات في العالم العربي



الدينـقراطية امل الحاضر وحضارة المستقبل
الدين للفرد والوطن للجميع
الشعب ورثة ثمار الوطن
الاسرة بلا سكن كالشعب بلا وطن



( ان كل ثورة او انتفاضة او حراك مالم يطالب بفصل الثروة الوطنية عن السلطة وجعلها بيد الشعب هي ثورة لم تحقق مرادها بل انها تريد تغيير اسماء ووجوه لتحل محلها او ليأتي من يشغل مكانها )


تحل علينا الذكرى الاولى لانطلاقة الثورات والاحتجاجات والانتفاضات في شباط فبراير والتي عمت ارجاء الوطن العربي فيما بات يعرف بالربيع العربي ضد التسلط والدكتاتورية ونهب الثروات من قبل انظمة الحكم الفاسدة التي لم تتوانى بسرقة واستنزاف خيرات الشعوب مكنها من ذلك القوانيين والتشريعات التي سنتها لانفسها .
فانطلقت تلك الحركة السياسية والشعبية الواسعة في تونس ومصر واليمن وليبيا والبحرين وسوريا والمغرب للمطالبة بأسترداد الثروات التي تكسدت بأيد السلطات والحكومات التي قامت بأصطناع الفقر والحرمان لاذلال الشعوب وقهر اراداتها وتوجيهها سياسيا وايدلوجيا بما يخدم توجهاتها . فبمجرد ان اطيح ببعض رؤس الانظمة حتى تبين عظيم فسادهم وسرقاتهم لثروات الشعوب والمال العام ولقد كتبت ميزانياتهم في بنوك العالم بأرقام مرعبة وازت تلك الارقام التي وصل اليها الفقر والحرمان والجوع لدى تلك الشعوب .
حيث كشفت احدث التقارير بان ميزانية الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك قد بلغت اكثر من 70 مليار دولار بحسب ما ذكرته صحيفة الغارديان البريطانية عن خبراء. وان نجليه يملكون كذا من ملايين الدولارات فيما كشف تقرير لصحيفة الخبر الجزائرية بأن 50 % من وارادات كافة الشركات المصرية كانت تذهب لجيوب عائلته فيما كان الشعب ولايزال يتلوى من الجوع والفقر وافتقاده لابسط مستلزمات الحياة . واخر الاحصائيات الحكومية المتوفرة اليوم تفيد بوجود 25 مليون فقير مصري وتصريح السيد كمال الجنزوري رئيس الوزراء المصري بان نهب ثروات مصر طيلة 10 سنوات هو ما أدى إلى الوضع الحالي، اذ وصل الدين 6 أمثال عما كان موجودا عليه عام 1999 ووصل إلى 105 مليارات جنيه، اي ما يعادل ربع الموازنة.
فيما لم تختلف ميزانية الزعيم المخلوع معمر القذافي عن زميله مبارك حيث افاد موقع ويكليكس بأن القذافي يمتلك اكثر من 130 مليار دولار أي ما يعادل ستة اضعاف ميزانية ليبيا لعام 2011 البالغة 22 مليار دولار , كما قدرت الاحصائيات بأن ثروة القذافي يمكن أن تسد حاجة الوطن العربي الغذائية التي تقدر بين 20 و25 مليار دولار مدة ثلاث إلى أربع سنوات. وتحدثت انباء بأن هناك اموال خبئها القذافي في بعض اماكن سكنه واقامته وتواجده وسيقوم نجله سيف الاسلام بالكشف عنها .
اما بشأن ثروة الرئيس السوري الذي لايزال يماطل للبقاء في السلطة فلقد كشف تقرير سوسيري بأن ثروة الاسد تقدر بملياري دولار
كذلك الحال بالنسبة للرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي والثروة الطائلة التي كان يملكها والصفقات التجارية لزوجته وعائلتها حيث ذكرت صحيفة لوفيجارو الفرنسية بأن ثروة بن علي وعائلته تناهز 5 مليارات يورو، جمع معظمها من الاستحواذ على أملاك وأموال الغير , فيما افادت وكالة روتيرز للانباء عن مصادر داخل البنك المركزي التونسي بأن عائلة الرئيس السابق أخذت 1,5 طن من الذهب معها إلى خارج البلاد
ان هؤلاء لم يأتوا بالثروات من جيوبهم الخاصة او اعمالهم التجارية بل ان اغلبهم كان من الطبقة الفقيرة كما تحكي لنا سيرهم الذاتية وهو ما يدلل بأن هؤلاء استخدموا السلطة لجمع الثروات في بنوك العالم دون أي رادع او خوف لان في ذلك ما يحميهم و يوفر لهم الحصانة , لذلك كانت رسالتنا ولاتزال تدعو لامر واحد فيه خير البشرية وسعادتها وهلاك الفاسدين وفضيحتهم وهو اعتماد مبدأ " فصل الثروة الوطنية عن السلطة وجعلها بيد الشعب وتوزيع فائضها من المال والتربة على الجميع " بطريقة عادلة ومنصفة وفق ما رسمه التنظيم الدينـقراطي في قانون التوازن الاقتصادي .
وبالعودة الى الثورات والانتفاضات التي لاتزال تستعر وتزداد ملفاتها سخونة يوما بعد اخر فاننا نؤكد بان كل هذه الثورات والانتفاضات التي عمت البلدان العربية ووصلت الحمى الى دول الاوربية وبلدان العالم الاخرى التي تم تصويرها على انها من الجنان التي لايرى فيها شمسا ولازمهريرا وان ابنائها مرفهون وان الفقر والبطالة بعيدة عنهم كبعد المشرق عن المغرب .
فانها لم تمس جوهر المشكلة وان الدكتاتور الذي اطاحته او تسعى للاطاحة به فان الف دكتاتور ينتظر ازاحته ليأخذ دوره ومكانه فتكون تلك الثورات غيرت وجوه واسماء ليس وستكون شعبونا محط شماتة الشامتين , وتكون خدعت خدعة كبيرة صُور لها انها اطاحت بأنظمة الفساد والتسلط والدكتاتورية فأن مثل التظاهرة التي لاتملك مفاتيح الخلاص كمثل الابكم ينادي لقوم مدبرين .
ان كل ثورة او انتفاضة او حراك مالم يطالب بفصل الثروة الوطنية عن السلطة وجعلها بيد الشعب هي ثورة لم تحقق مرادها بل انها تريد تغيير اسماء ووجوه لتحل محلها او ليأتي من يشغل مكانها .
لقد كانت شعوبنا ولعظيم الاسف والاسى غافلة عندما لم ترسم ستراتجية واضحة لمطالبها واهدافها ولذلك بدأت بوادر الانشقاق والتخلف منذ الايام الاولى فهاهي ليبيا يحذر رئيس المجلس الانتقالي الذي يتولى ادارة شؤون البلاد, من انها على شفير الهاوية وهاهي مصر لايزال الخلاف سيد الموقف والاحتجاجات والمواجهات بين الشعب القوات الامن هو السيناريو الذي يفرض نفسه بقوة كان اخرها احداث بور السعيد , على الرغم من تحقيق بعض النجاحات كانتخابات مجلسي الشعب والشورى " مع ايماننا بان الانتخابات التي رسمت وفق المنظومة الديمقراطية لا تجدي نفعا بما يتعلق مع قضية الناخب والنائب الواحد حيث لانعتقد بتحقيق ارادة الشعب من خلال انتخاب الناخب الواحد للنائب الواحد " اننا نتوجه للشعب المصري الكريم وبقية شعوبنا العربية الى اعتماد ما دعونا اليه منذ اللحظات الاولى لثورة 25 يناير ولطالما حذرنا ونبهنا, ووقع ما كنا نخشاه على شعبنا المصري واليوم وهو في ذروه احتفالهم بالاطاحة بالرئيس المخلوع نهنئهم بهذا الذي يحسبوه انتصارا ونشيد بموقفهم الكبير والموقف البطولي لشهداء وجرحى الثورة ونجدد الدعوة اليهم من جديد .
كما نهنىء تونس وشعبها العظيم مهد الثورات بأنتصار ثورتها واسقاطها نظامها العائلي الدكتاتوري الذي وظف السلطة لخدمة عائلته وحاشيته . ان الدولة التونسية لاتزال تواجه تحديات كبيرة في تحسين الاقتصاد والاوضاع المعيشية للمواطن كما نؤكد على ان حرية الفكر والعقيدة هي من " النواميس المقدسة التي لايجوز المساس بها او الاكراه عليها "
كما نهنىء الشعب اليمني لصموده العظيم الذي عارض والى اللحظة منح الرئيس الهارب الحصانة , التي لطالما كنا معارضين للحصانة ان تنمح لاي مسؤول في الدولة ولنا الفخر والرفعة ان كنا اول من دعا لالغاء الحصانات بكافة اشكالها عن المسؤولين والرؤساء والقادة مهما اختلفت تسمايتهم وقلنا انها وجه من وجوه الثيوقراطية واكتشفنا من خلالها مثلبة من مثالب النظام الديمقراطي الذي اقر الحصانة لاعضاء البرلمان وكان في ذلك خطأ كبير لم ينادي به احد سوى التنظيم الدينـقراطي .
كما نعرب عن بالغ اسفنا وعميق حزننا للوضع المأسوي التي تعيشه سوريا وشعبها , مؤيدين للاحتجاجات التي تحافظ على سلميتها وتدعو لفصل الثروة عن السلطة ووليعتبر الشعب السوري قليلا لما يماطل النظام رغم كل هذه الازمات والتطورات وشلالات الدماء التي تسيل يوميا ؟ ! فان في ذلك عبرة كبيرة لمن يعتبر , كما نرفض ايضا بشدة أي تدخل عسكري , واية عقوبات اقتصادية لان العقوبات وبحسب وزير الخارجية وليد المعلم هي لاتؤثر في الوضع السياسي بل تؤثر على الشعب وهنا تتجلى ابهى الصور والدلائل على نجاعة رؤيتنا في فصل الثروة عن السلطة
كما نحيي موقف الشعب البحريني الصامد الذي لايزال يطالب بالاصلاحات السياسية مشيدين في ذات الوقت بسلميته الرائعة في حراكه وانتفاضته ضد نظامه الحاكم مخاطبين الثوار والناشطين والمعارضين وكافة ابناء الشعب : بأن الثروة هي من جعلت هذا النظام يتسلط ويتماهى في بطشه وانتهاكه لحقوق الانسان والذي ادانه تقريره المعروف بتقرير بسيوني , وهي من تعرقل اتخاذ موقف دولي حازم ضده بسب المصالح الاقتصادية بينه وبين دول العالم وكانت من احدى فضائحه الاخيرة اهداء " الكونتيسة صوفي " جواهر ثمينة تقدر بالاف الدولارات بحسب ما افادت به مصادر صحفية . وبثرواتكم يستمر هذا النظام بشراء الاسلحة والغازات السامة والخانقة لقتلكم بها , لذا فأن اعتماد مبدا فصل الثروة عن هذا النظام سيضفي شرعية مهمة بالاضافة الى الشرعية التي اكتسبتها ثورتكم .
كما نؤيد الحراك الشعبي والسياسي للشعب المغربي الكريم الذي كان اول الشعوب الذي التفت لجوهر المشكلة عندما رفع لافتات تطالب بفصل الثروة عن السلطة ( لاللجمع بين السلطة والثروة ) وكتُبت مقالات في بعض الصحف المغربية تطالب بذلك مشيدين بحنكة وحكمة ابناء شعبنا في المغرب , ونؤكد لهم بأن التنظيم الدينـقراطي على اتم الاستعداد لمد يد العون الى الاخوة المغاربة وعرض نظريته بخصوص فصل الثروة الوطنية عن السلطة وجعلها بيد الشعب .كما نتمنى لحكومة السيد عبد الاله بن كيران كل التوفيق والنجاح في تحقيق تطلعات الشعب المغربي وان تنجح حكومته بالقضا ء على المشاكل والازمات التي تعاني منها المملكة المغربية .
كما نؤيد كل حركات المطالبة بالحرية والحقوق في كافة انحاء العالم وبالاخص الدول الاوربية التي تنادي بوقف الجشع الرأسمالي ,وتعرب عن رفضها للسياسات الفاشلة التي ادخلت البلاد في دهاليز الديون والتقشف
وفي الختام لايسعنا الا ان نحذر من الخطر القادم والحادق بالشعوب والعالم متمنيين للعالم ان يكون مستيقظا لما سيحصل ولما تخطط له ادمغة الاشرار . وكما نعبر عن بالغ الاسف والحزن لسقوط هذا العدد الكبير من الضحايا سائلين الله تعالى لهم الرحمة والغفران وان ينعم شعوبنا بالامن والسلام والرفاهية في ظل نظام يحقق ذلك ويكفله .



نهضة التنظيم الدينــقراطي
2 / 2 / 2012
[email protected]
009647702732490
009647801803747
صفحتنا على الفيس بوك
http://www.facebook.com/alnzam.aldynqraty




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=13840
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 02 / 04
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 03 / 31