• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : هزاع والصلاة في الفضاء !... .
                          • الكاتب : عبدالاله الشبيبي .

هزاع والصلاة في الفضاء !...

يوم امس تناولت العديد من القنوات الفضائية خبر مهم، ونشرت صفحات التواصل الاجتماعي صور مفادها ان دولة الامارات العربية ترسل اول رائد نحو الفضاء الا وهو "هزاع المنصوري" منطلقاً في رحله استكشافية حول القمر والكون... وقد اثارت بعض الردود العديد من التساؤلات والملاحظات والشكوك، ومنها كيف سيصلي هزاع في الفضاء؟.
وقد ذكر بعض الاخوة اجوبه ارتجالية بدون دليل واسناد، كما استهزء البعض بمثل هكذا تساءل، وهناك من ذكر جواب مقتضب عن فلان وفلان... وبعد الرجوع الى البيت والبحث عن الجواب ومشاركة الاخوة في الردود، فقد وجدنا خير من كتب عن هذا الموضوع وملاء الفراغ الموجود في الساحة منذ سنوات السيد الشهيد محمد الصدر في كتابه الموسوم بـ "فقه الفضاء" الذي تناول فيه اغلب الجوانب التي تثار ومنها كيفية الصلاة في الفضاء، وقد قال "قدس" اذ لا يوجد حسب علمي كتاب مستقل بهذا الخصوص.
وهذا يبرز إمكان تطبيق الفقه الإسلامي في كل الكون سواء على وجه الأرض أو غيره. فليس الإسلام ديناً أرضياً فقط بل هو دين سماوي المصدر وسماويّ التطبيق أيضاً. ص8.
وفي هذا الصدد نذكر لكم مقتطفات من كتاب فقه الفضاء وما ذكره المؤلف فيه حيث يقول:
اولاً: قد يكون حال الفرد في داخل المركبة لا يساعد على الوضوء والتيمم. إما لعدم إمكانه نزع البدلة الفضائية، أو لعدم إمكان جمع القطرات المتساقطة مع فقدان الجاذبية، وإذا بقيت في الجو أدّت إلى الضرر، أو لقلة الماء المجلوب بحيث يحتاج إلى شربة أو لغير ذلك من الموانع. وعندئذ يسقط التكليف بالوضوء فيتيمم مع إمكانه، وإلا كان فاقد الطهورين. ص18.
ثانياً: إذا حصل للفرد في أي مكان يتعذر عليه الوضوء والتيمم معاً مثل عدم التراب والماء أو شدة البرد أو شدة الحر أو شدة الجاذبية أو غير ذلك من الموانع، كان فاقدا عندئذ للطهورين، ويصلي بدون وضوء ولا تيمم. ص19.
ثالثاً: لو سار القمر الصناعي باتجاه دوران الأرض أسرع منها، وجبت الصلاة طبقاً لأوقاته، حتى لو تتابعت بسرعة نسبية، ما لم تضق الأوقات أو بعضها عن مدة الصلاة نفسها مع مقدماتها ان وجبت، فعندئذ يسقط وجوبها أداء، و الأحوط قضاؤها بعد الاستقرار في مكان ثابت. ص28.
رابعاً: لو سار القمر الصناعي بعكس اتجاه الأرض، أسرع منها فستكون أوقاته بعكس أوقات الأرض، فتشرق عليه الشمس من جهة المغرب وتغرب من جهة المشرق وهكذا فالاحوط أداء الصلاة باعتبار وقت القمر، وقضاؤها بعد ذلك. ص28.
خامساً: الأوقات في الأجرام السماوية تحسب بحسبها. لا باعتبار أوقات الأرض، كالطلوع والزوال والغروب والليل والنهار، وغيرها فمتى صدق شي‏ء منها، كالزوال والغروب وجبت الصلاة الموقتة فيها لا يختلف في ذلك طول زمانها الأرضي وقصره. ص29.
سادساً: تختلف الصلاة في القمر الصناعي عن غيره من وسائط النقل السابقة، لمدى بعده عن الأرض. فإن كانت نسبته إلى الكعبة معلومة، وجب استقبالها. وإن لم تكن نسبته معلومة، كما في بعض الصور، كما لو كان القمر الصناعي فوق الكعبة أو قريباً منها أو كان في الجانب الآخر من الأرض. أو كان راكبه يجهل محل وجوده. وفي مثل ذلك يكون المصلي مخيراً في الاتجاه إلى أي جهة. ما لم يكن بعض الجهات مظنوناً فالأحوط العمل عليه. ص34.
سابعاً: إذا حصل الاستقرار على ارض المركبة أو القمر الصناعي لاجل الصلاة، وجب اداؤها تامة الاجزاء. وإلا فان امكنه اداؤها وهو (معلق) في الفضاء لانعدام الجاذبية بحيث يضع تحت جبهته على ما يصح السجود عليه، وجب ايضاً. فان لم يمكن ذلك صلى حسب امكانه، فيؤدي من الافعال ما هو ممكن، ويترك ما هو متعذر. فان لم يمكن شيء منها، صلى بالإيماء بالرأس وإلا فبالعين. ص44.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=138356
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 09 / 28
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 12 / 2