• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : أختـي ياســر سعادتي .
                          • الكاتب : امنه الساعدي .

أختـي ياســر سعادتي

 نسمة من نسمات الحنان ونعمة من نعم الباري المنان..
ان يكون لكَ او لكِ اخت..
لكن 
كثيرا مانرى انفسنا جاهلين متجاهلين لهذه النعمة الالهية فبعض الرجال لو كانت له اخت يعنفها ويفرض شروطه عليها بالواردة والشاردة.
والمراة تكون محط مقارنة بينها وبين اختها فبعض المقارنات نافعة وتشكل حافز وبعضها لاتنفع ولاتفيد ابدا لكن 
لانغفل عن ان هناك تفاضل وتفاصل بين الناس بالعقول والطاقات لانستطيع تجاوزها بهذه الكلمات 

هذا هو محوركم الأسبوعي الذي دخلنا لتفاصيل كلماته النافعة 
وهو لكاتبته المشرفة(خادمةام الخدر)
وبدأنا مع الاخت(خادمة الحوراء زينب)التي قالت:
ان الغيرة بين الاخوة والاخوات جزء من الطبيعة البشرية. ولكن القلق يكون حينما نحمل لاخوتنا مشاعر سلبية.ومؤذية
 فتصبح سبباً للخلاف والنفور وبعض الاحيان قطيعة واضحة بين الاخوات متناسين ان الله اوصى بصلة الرحم.
واضافت الاخت(خادمة ام أبيها )بقولها:
ان الانسجام يتحقق بالتسامح والتفاهم بين افراد الاسرة في حال حدوث مشاكل بينهم وكل ذلك يرجع لكيفية التعامل بين الوالدين والابناء  ومن الأمور التي تنمي المحبة هو القاء السلام والتحية بينهم 
وذكرت المتصلة(ام حوراء)ان خير مثال للاخوة المخلصة هي السيدة زينب ع واخوتها الحسين والعباس ع
وتممت الاخت(حمامة السلام) بقولها :كم من الناس من يتمنى ان يكون له شقيق يبادله الحديث ويشاركه في حياته.
وان الحنان والحب بين الاخوة يرجع الى التربية الصحيحة 
واضافت المشرفة(مديرة تحرير رياض الزهراء )تنشأ الغيرة بسبب نقص الوعي وعدم التحكم باهواء النفس التي تشغل صاحبها بابسط الامور 
وان الشخص الغيور.بسبب انشغاله بمراقبة اخيه لايفكر في النجاح بقدر ما يفكر بتسقيط من يغار منه و قال امير المؤمنين ع :( الحسود أبدا عليل ) 
وتنشا من كون احد الابوين يميز بين الأبناء 
فان هذا سيكون سببا كافيا لاشعال فتيل الغيرة
 وقالت الاخت(انين الكفين )
يجب أن نحرص على توثيق العلاقة بين الاخوة في زمن أصبحت العلاقات فيه , متصدعة , كل نائبة تكسر زاوية فيها
وإن التوزان والعدل والحكمةِ كلها من الدين 
فلنجعل الدين أساس إخوتنا وترابطنا.
واضافت المشرفة( سرى المسلماني) ان الاخت نعمة في البيت، فهي اول من تقع عليها المسؤولية في حال سفر الام، وهي من تتكفل بالمريض في البيت، وهي من تكون موضع اسرار العائلة 
واضافت الاخت (ليت امي لم تلدني )بقولها:
ان اجمل شيء في الحياة هي (الاخوة)والاسرة هي التي تزرع المحبه في نفوس ابناءها وقالت: انها تتعامل مع اختها كما لو هي امها الثانيه 
وقالت الاخت(شجون فاطمة)
علاقة البنات مع بعضهن تبدأ في الصغر وكأنهن صديقتان مقربتان واحساس الاخت الكبيرة للصغيرة هو بالحقيقة احساس مشترك بين الأمومة والأخوة وذكرت قصة مؤثرة عن اختين احبا بعضهما وتوفيت الكبرى فظلت الصغرى تربي اولادها وفاءا لها وطلبت من الزوج ان يتزوجها وهذا نموذج لا يتكرر هذه الايام 
ختمت الاخت(عين زمزم)بقولها: 
جميل جدا ان يكون لك اخ يفرح لفرحك ويحزن لحزنك وخاصة الاخت فهي الريحانه داخل البيت وتشيع جو المرح والسعاده فيه 
وأضافت الأخت(ام باقر) بالاتصال
قد يكون الزوج 
يكره تواصل الزوجة  مع اخواتها من غير مبرر او داعي 
ويمنع الأولاد من الذهاب 

وتستمر سلسلة التقاطع 
وهناك بالعكس ان الرجل يكل المراة لاخواتها واخوتها 

الاخ يذهب والاخ ياتي هو يشتري 

وكانه انهى دوره معها بان يكون زوجا بالجنسية فقط 
هذا وختمت(مقدمة البرنامج) 
بالإشارة لنقطة مهمة وهي 
الأخ المتزوج وتعامله مع الأخت والاهل بدرجة ثانية 
والأولوية لزوجته 
رغم ان الاحسان للاهل فيه من الاجر والثواب الكثير 
وهي إنجازات تحتسب لصالح الزوجة وتزيد رصيد حبها بقلوب اهل الزوج 
من برامج اذاعة الكفيل 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=138186
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 09 / 25
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 20