• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : الى اصحاب المواكب مع المحبة.. .
                          • الكاتب : علي حسين الخباز .

الى اصحاب المواكب مع المحبة..

هناك اهتمام اعلامي كبير يواكب المسيرة الأربعينية، وهناك تغطيات فكرية أيضاً اثر لقاءات اهل الاختصاص؛ لتوضيح الصور المعنوية بارتباطاتها الفكرية، وهذه الارتباطات تضيف الكثير للمشاهد، ولو نفترض ان يكون التركيز فقط على الصورة الحركية لهذه الحشود السائرة، لكانت هي وحدها تكفي لنقول للعالم: هؤلاء نحن.. إنّ صبرَنا على الحرب ناتجٌ من ايماننا بهذه المسيرة وبهذا الارتباط الروحي، فنحن نصبر ونتصابر؛ لكي نكون بالحسين(عليه السلام)، شاوءوا ام ابوا.. ولتعمل ما تشاء وسائل الاعلام المغرضة التي وصلت الى خوائها الفاضح في هذه السنة، وقدمت صورة جدا بشعة تحمل خفايا تدابيرهم الوسخة. استطاعت هذه المسيرة أن تفضح كل ما يحدث، فكشفت مخاوفهم المستقبلية من تطور وتنامي هذه المسيرة المعطاءة والزاحفة بقوة نحو عالمية التضامن والمشاركة؛ لكونها سعت إلى التماس مع الشارع، والتماس مع الواقع ومع الناس، فإلى منْ يشيع الخبر الكاذب، والى من يوجه خطابه؟ الى الناس.. والناس ترى بعيونها وبروحها كيف تمارس هذه الطقوس الولائية الجماهيرية، ولأي عقلية يخاطب هذا الاعلام المنحرف؟ فهو يعمل داخل اجواء هويته الضيقة، حتى وصل الامر ان يعمل مثل هذا الاعلام ضد نفسه..! في الاعلام هناك سمة جميلة جدا وهي سمة الاقتناع، وجود جهاز صغير يلغي أي صورة وأي صوت لايعجب الناس، الآن كم من هذه الفضائيات هي تحت هدف الالغاء الجماهيري، الكثير من الفضائيات الكبيرة فقدت صوتها الشعبي، وضيعت جماهيرها، واصبحت خارج المدى المؤثر. المهم هو هذا الاحتكاك بالجماهير، وهذا الثبات الولائي في قلب الشارع العراقي، اذا كانت الفضائية لا تريد اقناع الناس بالأمور العقلية والعقلانية، وانما تريد ان تحرف الحقيقة معتمدة على الالحاح وتبني امورها على الكذب والزيف، بالمقابل نحن نبني اعلامنا على مصداقية الحدث، وهناك صور مباشرة تنقل الحدث اولا بأول.. فحتما سيكون التأثير مباشراً، وتكون الصورة واضحة لا تحتاج الى تعتيم او خلط مفاهيم. الفضائيات تهتم بأحداث عالمية مبهرجة مثل الاحتفاء بيوم (عصر الطماطة) او (صراع الثيران) او نجد الف شاب وشابة في فعالية يسلط عليها الاضواء من قبل جميع الفضائيات..! بينما حدث جماهيري بأكثر من عشرين مليون مشارك يمشي مئات الكليومترات احتفاء بمناسبة عظيمة، ورمز عظيم، يُهمل من قبل اغلب الفضائيات..! هذه الظاهر الولائية لا تحتاج الى اعلام، فإعلامها منها وفيها، ولذلك علينا ان نتوجه الى اصحاب المواكب فهم يهتمون بكل شيء وخاصة بعد مرور 13 عاماً على هذه الشعائر بجماهيريتها المليونية، هذا العام شهد العالم بتطورات ملحوظة بدءا من قضية الاطعام التي اصبحت منهجية ومنطقية، وانتهت ظاهرة التبذير، فالأكلات السريعة قلصت الكثير من الاشياء. وما نريد ان ننبه الاخوة اصحاب المواكب هو عدم الانتباه إلى المسائل الاعلامية والتي اصبحت مرتكزا مهما، وأحد اهم دعائم الموكبية، فلابد ان تصل تلك المواكب الى تنظيم مبرمج لبث الصوت بحيث يكون مسموعا، لكن دون صخب يتخذ حجة لبعض الاعلاميين العلمانيين، ومنطلقا لبث سموم الاعلام الفارغ. بعض القضايا التي تلتقط في الصور التذكارية ربما لاينتبه لها اهل المواكب قد تكون غرضا لسهام الهجاء، مثل بعض التشابيه الصغيرة التي تروم مشاركة الناس بتبرعات تساهم بالشعور الشمولي، لابد من الانتباه الى الصور التي يرفعها الموكب الحسيني وكذلك الشعارات.. لننتبه الى هذه المسألة؛ كي لانتفرق، ونتجمع دائماً وأبداً تحت راية سمو ورفعة الإمام الحسين(عليه السلام).


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو الحسن ، في 2019/09/25 .

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=138071
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 09 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 24