• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (٢) .
                          • الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي .

دور المرجعية الدينية في رسالة المنبر الحسيني الإصلاحية -قراءة تحليلية لتوصيات المرجعية الدينية إلى الخطباء- (٢)

 - المحور الثاني: الجانب الفقهي.

إنَّ الاعتناء ببيان أحكام الشريعة المقدسة من أهم الموضوعات التي يجب على الخطيب أنْ يحاول بيانها للمؤمنين، فالمنبر هو من أهم الوسائل التي ينبغي ﭐستثمارها لتعليم الأحكام، فالفقه بمعرفتها يؤدي إلى تصحيح العمل وقبوله عند الله تعالى، وقد أكدت روايات متعددة حول أهمية تعلم مسائله، 
فالخطيب عليه أنْ يكون متقنًا للمسائل العامة للفقه، وخصوصًا التي يحتاجها المؤمنون في عباداتهم ومعاملاتهم العامة، وهذا يتطلب أنْ يكون الخطيب ممن حصَّل هذا العلم وعرف مسائله معرفة عامة، أو تفصيلية، وخصوصًا في الموضوعات التي يريد بيانها وعرضها على المنبر، فالمسؤولية كبيرة في تحري الدقة والأمانة في تقل المسألة الشرعية، والناس –بصراحة- بحاجة كبيرة إلى تعليمهم كثيرًا من الأحكام، فعلى الخطيب أنْ يكون على ﭐستعداد تام لعرض بعض تلك المسائل الابتلائية، وأهمية ذلك هو ما دعا التأكيد عليه من قبل المرجعية الدينية في بيانها وتوصياتها للخطباء فقد ورد في ذلك: ((الاهْتِمَامُ بِالْمَسَائِلِ الْفِقْهِيَّةِ الابْتِلَائِيَّةِ فِيْ مَجَالِ الْعِبَادَاتِ وَالْمُعَامَلَاتِ، مِنْ خِلَالِ عَرْضِهَا بِأسْلُوْبٍ شَيِّقٍ وَاضِحٍ، يُشْعِرُ الْمُسْتَمِعِيْنَ بِمُعَايَشَةِ الْمِنْبَرِ الْحُسَيْنِيِّ لِوَاقِعِهِ وَقَضَايَاهُ الْمُخْتَلِفَةِ)).  
وفي قراءة لهذا المقطع وما يتعلق بالجانب الفقهي يمكن بيان ما يأتي:
1- أهمية التأكيد على معرفة الأحكام الفقهية الشرعية من قبل الخطيب، وتعريف المؤمنين بوجوب معرفتها؛ ليكونوا على بينة من أمور دينهم، وما في ذلك من آثار على قبول الأعمال وصحتها، وعدم فسادها والاضطرار إلى إعادتها، وما في ذلك من مشقة في موارد متعددة. 
    
2- أنْ يكون الخطيب على قدر معين من معرفة الأحكام الشرعية المختلفة في العبادات والمعاملات، وله القدرة على شرح بعض مسائلهما، وبيان ما يتعلق بهما من حيث تكليف المكلف تجاه أحكامهما.

3- ضرورة الاقتصار على أهم المسائل الابتلائية التي يحتاجها عامة الناس، من دون التفصيل في المسائل وتفريعاتها مما لا يمكن لعامة الناس فهمها، بل بيان أساسياتها التي يحتاجها في الجانب العملي، ومن أهمها في العبادات ما يتعلق بالصلاة والطهارة ومقدماتها وأركانها وواجباتها ومبطلاتها مثلًا بأسلوب شيِّق واضح، وفي المعاملات مسائل البيع والشراء والمعاملات الجائزة والمحرمة كالقرض والربا وغيرهما.

4- تأكيد الخطيب على الحاضرين بأنَّ هناك مسائل يجب عليهم تعلُّمها؛ ليكونوا على بينة منها، وهي التي يكون على تعامل مباشر وكبير في أدائها، مثل بعض أحكام الصلاة والطهارة، أو التجارة للعاملين في الأسواق، فقد ورد الحكم الفقهي بوجوب معرفة ذلك.

5- أهمية أنْ يكون الخطيب ذا حنكة ومعرفة في ﭐختيار المسائل الفقهية التي يحتاجها الحاضرون، وعلى حسب مستوياتهم، وأماكنهم، ومجالسهم، والتأكيد على الموضوعات التي لها أثر في أعمال المؤمنين الخاصة والعامة، وهذا يؤكد لهم بأنَّ المنبر الحسيني سبيل لنجاتهم، والحفاظ عليهم في هذا الجانب مما يعترضهم من مسائل ﭐبتلائية متعددة أو مستحدثة، كمسائل الالتزام بالعمل، وعدم الغش، وﭐجتناب المال الحرام، وأخذ الرشوة وآثار ذلك في معصية الله تعالى، والفساد في المجتمع، وغير ذلك من الأعمال التي يتم ﭐرتكابها جهلاً أو عنادًا من المحرمات التي يجب أنْ يلتفت إليها المؤمنون. 
إنَّ ما تقدم بيانه بإيجاز يجعل الحاضرين على بينة من أهمية وضرورة علم الفقه، ومقام الفقهاء في الأمة، وثواب تعلم المسائل الشرعية وتعليمها، فضلاً عن حثه على وجوب أنْ يتعلم بعضها، وهذا يجعله أمام مسؤولية كاملة في إتمام الحجة عليه، وبذلك يتم رفع القصور والتحذير من التقصير في أحكام الدين، وإحساس الناس بأهمية الحضور في مثل هذه المجالس، التي يتم عرض وبيان موضوعات حياتية متعددة ومختلفة.
ومما يجب على الخطيب مراعاته بأنَّ النبي وأهل البيت قد قدموا كُلَّ شيء من أجل نشر تعاليم الشريعة المقدسة وأحكامها، ويجب علينا أنْ نكون من أول الممتثلين لهم في الالتزام بالأحكام الشرعية، وأنْ تكون أعمالنا في العبادات والطاعات موافقة لمنهجهم؛ ليكون حضورنا مجالسهم دلالة الصدق في محبتهم وﭐتباعهم، وهذه الدعوة تجعل الحاضرين أكثر حرصًا على إصلاح المجتمع، والدعوة إلى تطبيق الأحكام الشرعية.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=137959
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 09 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 11