• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : بعدما كان يخرج ليلاً جائعاً يبحث عن طعام من الناس في زمن النبي ص وآله تركة وثروة عمر بن الخطاب أصبحت بالملايين .
                          • الكاتب : محمد اللامي .

بعدما كان يخرج ليلاً جائعاً يبحث عن طعام من الناس في زمن النبي ص وآله تركة وثروة عمر بن الخطاب أصبحت بالملايين

روت المصادر المعتبرة عند المخالفين ان تركة رجل واحد من أبناء عمر بن الخطاب كانت مائة ألف دينار أو درهم !
والحال انه كان في زمن النبي صلى الله عليه وآله لا يملك طعاما يأكله فكان يخرج هو وابو بكر ليلاً يبحثان عن لقمة طعام يسدان بها جوعهما , ولم تكن لعمر لا أموال ولا حرفة مهمة تجمع له ثروة إذ كان في الجاهلية يرعى الابل مقابل شيء يسير من الطعام واحيانا كان يصطحبه بعض الاثرياء ليعمل لهم طعام اثناء او يقضي لهم حاجات سفرهم وكان في المدينة بعد الاسلام يعمل دلالاً يسعى بين البائع والمشتري فيعطيانه شيئاً يسيرا لو تمت الصفقة وربما لا يعطيانه كما تروي كتب السير والتواريخ . وفجأة وبعدما مات عمر بن الخطاب ظهرت له ثروة وتركة عظيمة الى درجة ان الرجل من ابناءه كان حصته لوحده مائة ألف دينار ! , وليس لهذه الأموال المكدسة مصدر الا من بيت مال المسلمين , واموال الفقراء والمعوزين , ففي الوقت الذي يموت فيه الصحابي ابو ذر الغفاري رضوان الله عليه في صحراء قاحلة وليس له حتى قطعة كماش يُكفّن بها نجد ان الخلفاء وأبنائهم يتقاسمون الأموال الطائلة وبعضهم ترك من ثروته ذهبا يُكسّر بالفؤوس !.
وعلى أي حال فهذا خبر صحيح السند يثبت مقدار تركة رجل واحد من ورثة عمر بن الخطاب :
تاريخ المدينة لابن شبة ج2 ص88
( .. عن أيوب قال، قلت لنافع: هل كان عَلى عمر بن الخطاب ديَن ? فقال: ومن أين يَدَع عمر ديناً وقد باع رجل من ورثته ميراثه بمائة ألف ؟.) وهذا الخبر صحيح السند كما اعترف ابن حجر العسقلاني في فتح الباري بشرح صحيح البخاري
فتح الباري لابن حجر العسقلاني ج7 ص57
( فروى عمر بن شبة في " كتاب المدينة" بإسناد صحيح ان نافعاً قال : من أين يكون على عمر دَيّن وقد باع رجل من ورثته ميراثه بمائة ألف ... )
وعدد اولاد عمر هم ثلاثة عشر تسعة ابناء و اربع بنات ( انظر كتاب فصل الخطاب في سيرة ابن الخطاب للصلابي ص17 )
ودعونا نحسب بالأرقام تركة وثروة عمر بناءا على الاحاديث الصحيحة لنتوصل الى رقم تقريبي لمقدار الثروة فنقول :
..
إن كان حظ الذكر 100 ألف ، فإنَّ حظ الأنثى 50 ألف ، فيكون مجموع التركة بالنظر إلى الأولاد مليون و 100 ألف
كما ان حظ نسائه الثمن الذي يُخْرَج قبل التقسيم على الأولاد وقد رووا ان لديه أربع زوجات وهنَّ اللاتي تزوجهنَ بعد الاسلام وعلى ذلك يزيد مجموع التركة على مليون ومائة ألف .!
ولما كان التقسيم إنما يتم بعد تسديد ما على الميت من دين، فإنَّ علينا أن نضيف إلى هذا المبلغ ما تم تسديده من دين، وقد كان دين عمر يبلغ قرابة: 86 ألف كما ورد في صحيح البخاري – باب قصة البيعة والاتفاق على عثمان رقم الحديث (3700 ) ، و لفظ الحديث : ( ... يا عبد الله بن عمر انظر ما عليَّ من الدَّين، فحسبوه فوجدوه ستة وثمانين ألفاً أو نحوه ... )
....
اذن في نهاية المطاف تصل ثروة عمر الى قريب المليون وخمسمائة ألف دينار ! , وطبعا هناك أموال اخرى كالضياع و الخيل والابل وغيرها
.
أذن نحن أمام ثرة طائلة لا تتناسب مع حرفة الرجل فلا هو ممن يُضارب في البورصة ولا من تجار الذهب والمجوهرات ! , ناهيك عن ان صريح خبر مسلم النيسابوري في صحيحه يوضح المستوى المادي المتدني لعمر في المدينة زمن حياة رسول الله صلى الله عليه وآله حيث كان عمر مع ابي بكر يخرجان ليلاً لعلهما يحصلان من هذا او ذاك من بيوت الأنصار وما تجود به أياديهم من طعام يسدان به الجوع !
...
صحيح مسلم ج3 ص1609
140 - ( 2038 ) ... عن أبي هريرة قال : خرج رسول الله ذات يوم أو ليلة فإذا هو بأبي بكر وعمر فقال ( ما أخرجكما من بيوتكما هذه الساعة ؟ ) قالا الجوع يا رسول الله ...) الحديث .
...
هذه الحقائق والوثائق تُثبت أن كثير من الموروث التاريخي تم تحريفه وتزويره وطمره من أجل قلب الحقيقة وإظهار الظالم المتعدي على حقوق الآخرين المستأثر بأموال المسلمين بصورة العادل من خلال حشد كم هائل من القصص والاساطير المُزيفة .! , ومما لا ينقضي منه العجب ان هذه الأكاذيب والقصص الملفقة اصبحت كأنها من المسلمات والحقائق الثابتة بل أخذت بعداً عقائديا بحيث ان من يناقشها او يشكك فيها يعتبرونه طاعناً في الصحابة والاسلام والدين وعليه فهو رافضي أو مجوسي مستحق للتكفير والقتل !.
فإنا لله وإنا إليه راجعون .




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=137743
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 09 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 17