• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الحرة تتعرى .
                          • الكاتب : مصطفى محمد الاسدي .

الحرة تتعرى

 أقانيم الإعلام الصهيونيّ (الحدث - الحرة - الشرقيّة)، المتتبع يعرف جيداً إنها تدار من غرفةٍ واحدة وجهة واحدة.

حتى وصل الأمر مؤخراً أن تعلن (الحرة) عن سياستها الجديدة في الإعلام محاولة ضرب المرجعيّة الدينيّة العليا من خلال وكلاءها ونجاحهم في إدارة العتبات المقدسة، بل بات واضحاً هدفُ القائمين على هذه القناة بعد إن قسمت الفتوى كل مساعيهم التي تبلورت بهيئة تنظيم داعـ ش الإرهابيّ، وراحوا يسمون الحشد بالمليشا كرفيقتها في الدرب الصهيوأمريكيّ (العربية الحدث).

برنامجها المزعوم بالـ(الحرة تتحرى) حاولت بهِ ضرب المرجعيّة الدينيّة العليا عبّر سلسلة تحقيقات اتهامية لا تحمل أدنى دليل منطقي، سوى شاهدٌ أخفت ملامح وجههُ رغم إن العارفين معلومٌ لديهم من يكون ولأي جهة ينتمي، كان سؤالهُ الجاهل، أين تذهب أموال العتبات؟ 
 
هل أحدثت الحرة كل هذه الضجة للبحث عن جوابٍ لسؤالٍ يعرف الجميع جوابهِ؟ أم لضربِ إسم المرجعيّة الدينيّة العليا وتأثيرها على المؤمنين!

حُرّيَ للحرة ولراعي برنامجها الإرهابيّ "غيث التميميّ" أن يفقدوا صوابهم، فالخسارة كبيرة ونجاح المرجعيّة الدينيّة العليا على كل الأصعدة، #لا_يحتمل.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=137392
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 09 / 01
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 21