• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق .
                          • الكاتب : د . مصطفى الناجي .

ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق

 تزايدت في السنوات الاخيرة مشاهد انفجارات لأكداس العتاد في العراق، وخصوصا في مقرات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية ،ويعود السبب الرئيس في ذلك الى سوء تخزين الذخيرة، وارتفاع درجات الحرارة ، واسباب فنية اخرى تتعلق بالتماس الكهربائي، وخصوصاً في الاشهر التي تشهد ارتفاع في درجات الحرارة كحزيران وتموز واب ،ورغم ان بعض الاخبار ترمي بالسبب الى قصف امركي لبعض مخازن الاسلحة ، الا ان جميع التحقيقات الرسمية لم تتبنى هذا السيناريو ، وجعلت احتمالية وجود استهداف امريكي بطائرات مسيرة ضعيفة .

وفي احصائية لحوادث انفجار اكداس العتاد حسب متابعة نشرات الاخبار خلال الاعوام الماضية ، تبين وقوع اكثر من 15 انفجار خلال الاعوام الثلاث 2016-2019 ، كان العام 2018 هو الاكثر حصيلة لتلك الانفجارات، خلفت اضرار مادية فقط باستثناء انفجار مدينة الصدر في حزيران 2018 .مع ملاحظة ان هذه القائمة غير نهائية،ولا تشمل التفجيرات لاكداس العتاد المسيطر عليها من قبل القوات الامنية .

ومن خلال الاحصائية ، يمكن القول سوء التخزين الناتج عن قلة الخبرة ، وعشوائية اختيار اماكن  التخزين ،فضلا  عن عدم ملائمة المستودعات لخزن الاعتدة ،وهي في اغلبها مقرات مؤقتة لتخزين الاسلحة فرضتها ظروف معركة تحرير العراق من عصابات داعش،مع ارتفاع درجات الحرارة ، ادت بالنتيجة الى تكرار ظاهرة انفجار اكداس العتاد .وعلى هذا الاساس بات من الضروري نقل كافة مستودعات خزن الذخيرة والاسلحة الى مراكز تبعد عن المدن مسافة لا تقل عن 20 كم بأقل تقدير ، وان تكون المستودعات مطابقة لشروط الخزن الامن.


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : مصطفى الهادي ، في 2019/08/13 .

السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت.
فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=136728
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 08 / 13
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 21