• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : مسلم بن عقيل.. انتصاراً للمبادئ .
                          • الكاتب : السيد محمد علي الحلو ( طاب ثراه ) .

مسلم بن عقيل.. انتصاراً للمبادئ

 

لم يكد مسلم ينتصر دونما تنتصر معه مبادئ الشرف والرجولة..
ولم يبحث مسلم عن نصر مزيف دون ان يوطد لنصر مبادئ دينه موطئاً يتخذه من بعده ذوو الشرف ملحمة جهادٍ طويلٍ ينتصرون بها على كل غيلة، وينتصرون فيها لكل فضيلة ومكرمة وفتوة.
ولو دار الامر في مهمة مسلم بن عقيل عليه السلام بين نصرة العاجل دون مراعاة قيمه ومبادئ قضيته، وبين أن تزهق نفسه في عباب وغى الأسنة المشرعة على أن يحيا شرف المبدأ وعفة القضية، لآثر الموت على الحياة، والهلكة على النجاة وأنى لمسلم أن يلتمس مواضع النصر بالغدر، والحياة بالغيلة، والنجاة بالفتكِ، وقد جاء ليعلن مبادئ ثورة الحسين عليه السلام التي أعلن فيها أنه جاء لطلب الإصلاح في أمة جده و أي إصلاح في طلب العافية، وهو يتربص لعدوه موارد الأمان حين اسلم ابن زياد إلى مقتضيات الضيافة، ودواعي النبل التي اتسم بها شيخ مذحج وسيدها، وشريف همدان واميرها.. وما الذي يقوله المتربصون غداً في محاولة كهذه، غير أن مسلم جاء راجيا للغلبة بكل طريقةٍ حتى لو استوجبت غدراً، وبكل وسيلة حتى حتى لو استلزمت سفكاً لأعراف الضيافة كما هي تسفك دماء خصومه دون حرمة، هكذا سيقولها السفهاء من اهل الأهواء، دون حريجة في دينٍ، أو مسكة من تقوى يتورع فيها ذوو الإنصاف وهم يقرؤون تاريخ مسلم ودواعي مجيئه، وقد بعثه الحسين عليه السلام استجابة لنداء المستصرخين الذين دعوه للبيعة ثم أسلموه عند الوثبة. 
إذن لم تكن دواعي النهضة الحسينية النصر العاجل بقدر ما كانت تصبو لترسيخ مبادئ دين، وأعراف امة، سحقتها أعراف سياسة، ومبادئ سطوة، وطيش سلطان.

_________________
كتاب: مسلم بن عقيل محنة شهيد وملحمة شهادة
العلامة السيد محمد علي الحلو (طاب ثراه)




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=136680
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 08 / 11
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 12