• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : من أسباب خروج الإمام الحُسَين ، عليه السلام ، من مكةَ إلى العراق .
                          • الكاتب : مرتضى علي الحلي .

من أسباب خروج الإمام الحُسَين ، عليه السلام ، من مكةَ إلى العراق

 لقد وجدَ الإمامُ الحُسَين – عليه السلام- نفسَه الشريفةَ أمامَ خياراتٍ
 لا مناصَ منها، وعلى رأسها الخروجُ من مكةَ فوراً لمصالحٍ شخّصها يقيناً وهي كالتالي .

 1 – الحفاظُ على حُرمة بيتِ الله الحرامِ ( الكعبة المُشرّفة) مِن هتكِ جنودِ وزمرِ يزيدَ السريّة والتي حاولتْ اغتيالَ الإمامِ الحُسَينِ في موسمِ الحَجِ . 
والإمامُ الحٌسينُ المعصومُ كان يرى حرمةَ القتالِ في حَرمِ الكعبةِ المقدّسةِ في الشهر الحرامِ والتي جعلها اللهُ تعالى داراً آمنةً ونهى عن القتالِ فيها (( أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آَمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ )) (67)العنكبوت. 

2 – إنّ خروجَ الإمامِ الحُسَينِ ، عليه السلام ، من مكةَ وفي يومِ الترويةِ الثامنِ من ذي الحُجّة الحرامِ سنة ستين للهجرة , كانَ مبدأً لحَراكِ المعصومِ الإصلاحي ضد الطاغية يزيدَ اللعينَ الفاسقَ الفاجرَ , وإعلاماً لعامةِ المُسلمين ممَنْ يحجّون في مكةَ بأمرِ النهضةِ والتغييرِ والرفضِ للطاغوت وحكومته الظالمة .

3 – علمُ الإمامِ الحُسينِ ، عليه السلام ، بموقفِ الشيعةِ بالكوفة المؤيّدِ للنهضةِ والرافضِ لحكمِ يزيدَ اللعينَ , وإنْ تغيّرَ الموقفُ فيما بعدُ ولكن كان يرى من الضرورةِ الأكيدةِ العَملُ على كسرِ طوقِ الخنوعِ و الخوفِ من الظالمين كيف ما كان الحالُ .

وبالفعل رفضَ الشيعةُ البيعةَ ليزيدَ بعد هلاكِ معاوية وكاتبوا الحُسَين وبايعوه وطلبوا منه القدومَ إلى الكوفة وقد قبِلَ الإمامُ ذلك منهم مع علمه بعواقبِ الأمورِ للمصلحةِ التي كان يراها في الأمدِ المتوسط والبعيد وإنْ كان الأمدُ القريب آنذاك غير محمودٍ في عقباه ,لِما جرى مع العبدِ الصالحِ مُسلم بن عقيل – رضوان اللهِ تعالى عليه – من أمرٍ فجيعٍ وفظيعٍ .

ولكن في النتيجةِ ورغمَ وقوعِ المأساة الكبيرة على شخصِ الإمام الحُسَين إلاّ أنْ نظره الشريفَ في قبولِ مكاتبةِ أهلِ الكوفة لم يذهب سدىً, فقد جنى ثماره فيما بعد الشهادة مباشرةً بدءاً من ثورة التوابين وثورة المُختارِ و ثورة زيد الشهيد وغيرها والتي أطاحتْ بدولة بني أمية في أمدها البعيد يقيناً .
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=136656
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 08 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 08 / 4