• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : الانوثة في خطر...!! .
                          • الكاتب : احمد لعيبي .

الانوثة في خطر...!!

كانت سماء بغداد ممطرة عندما امسكت يد ابنتي كي اوصلها لسيارة الخط التي تقلها لمدرستها الثانوية وما ان فتحت باب الكوستر حتى دهشت وانا اشاهد احدى زميلاتها تضع في حضنها بدل الحقيبة (رقية وصينية وسكين ) ..!!
ظننت للوهلة الاولى إني في برنامج الصدمة خصوصا بعد ان شاهدت من تجلس في مقدمة السيارة في يدها طبقة بيض احمر..
عندما الظهر بعد عودة ابنتي لازمني الفضول كي أسالها عن حال زميلاتها وعن حالتهن المادية لأني كنت اظن انهن بحالة مادية سيئة وان هذه المواد هي مساعدات ..
فضحكت وقالت (لا بابا اصلا البنات ذني امورهن كلش زينة بس اليوم الريوك عليهن )!!!
واسترسلت ابنتي بسرد حال صفها وهي تقول (بابا احنه انجمع بيناتنا انجيب بيض وكيمر وخبز حار واشترينا ترمز جاي وشكر وطاوة وزيت خليناهن بالمطبخ ومرات اندز دليفري صاج وباجة وتمن ومرك وخبز عروك وباجر انجيب سمجه وتمن احمروبصل اخضر وعازمين المديرة)...لا يالحمزة صدك بابا ..
اي والله بابا وهي البنية اللي شفتها جايبة الركية والصينية تجي من الكوت يوميه توكف بمكان بيتهم القديم اللي شالوا منه وتصعد بالخط..
قلت لها وانا بين مدرك لما تقول وبين غير مصدق (زين بابا ليش ما تنقل للكوت وتخلص بدل الروحه والجية ..لو منطقتهم ما بيها مدارس )..
ابتسمت ابنتي وقالت (لا بابا اكو مدارس بس ما يسوون عزايم والطالبات يطبخن مثلما لذلك بقت بمدرستنا تطلع بالخمسة الفجر يوميه )..
قلت لها وانا افتح فمي .بابا كولي والحمزة ابو احزامين..
كالت بابا وسيد مالك اللي بالكوت والحمزة ابو احزامين اللي بالسعودية اني احجي صدك..
فقلت لها ..بابا شوكت تلحكن تطبخن وتكلن وتشون فقالت ...بابا بالدرس السهل تطلع وحدة من عدنا تطبخ وترجع وجايبين ويانا معطر جو خاف تطلع ريحة لان احنه بنات وعيب ريحه تطلع..
فقلت لها ..ولج يابنات تاكلن باجة وسمج وتمن احمر وتكولين اناث ..
فقالت ..بابا باجر مسوين دولمة وضلوع ووياهن بصل احمر وفلفل اخضر ..
طبعا بعد ما حجيت وكمت كلما اباوع لبنتي اتخيلها تاكل تشريب وبصل ..!!

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=133022
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 04 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 07 / 11