• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : أربعينية الحق والبيعة الكُبرى .
                          • الكاتب : رضوان السلامي .

أربعينية الحق والبيعة الكُبرى

أن محبي أهل البيت (عليهم السلام) المتواجدين في العالم بصورة عامة وفي العراق على وجه الخصوص وعلى مدى سنوات طوال أن لم نغالي ونقول قرون تعرضوا لمضايقات خرجت عن حدود التوقع والمألوف بل نقول تفنن الطغاة وزبانيتهم وحاشيتهم الضالة المضلة بتنفيذها بحق هذه النُخبة المؤمنة التي أختارت طريق الهدى والصلاح ونهج الهدايا منارا لها في سبيل نيل رضا الخالق جل وعلا، فتارة كان القتل المباشر والتشريد، وهنا علينا ذكر الموقف الصامت جداً لدرجة العمى للمنظمات التي تدعي أنها ترعى حقوق الإنسان وأن سلمنا بذلك فهي ترعى الإنسان العائد لدولة لها أجندات وتأثيرات كبيرة عليها، لكنها لا تحرك ساكنا عما  حصل ويحصل في العراق والبحرين والسعودية واليمن والقائمة تطول وتضعنا في دائرة التمييز العنصري أن لم نقل العرقي !!
الكثير منا يطلق سؤال بريئ دائما وهو لماذا نُحن الوحيدون الذين نحاسب ونوضع في دائرة سوداء كلما أردنا التعبير عن رأينا ونمارس طقوسنا وعاداتنا ونتهم بالغلوا والشرك والخروج على قرارات الإمم اللامتحدة الى في قتلنا ؟؟
فكما نعلم إن في العالم الآف الطقوس تقام وبكامل حرياتها وفي بعض الدول التي تدعي الإسلام ترعى هذه الإحتفالات وهي غير إسلامية ؟؟فلما إقامة الشعائر شرك عندهم ويبذولون الملايين بل المليارات من الدولارات من أجل أرسال سيارة مفخخة أو حزام ناسف ؟
نحن نؤمن إن قضية الإمام الحسين (عليه السلام) وطفه العظيم إذا ذكر في مجلس طاغية ما يهتز عرشه ويتزعزع من مكانه ويشعر بحالة من القلق الدائم لأنه يرى بركان حق قادم سيزله من مكانه عاجلاً أم آجلا !! 
أفلا يتعض هؤلاء الحمقى ويصحون من سباتهم ويعلموا أي عاقبة بإنتظارهم ، فمصير الطغاة معروف الى مزابل التأريخ وخزي في الدنيا وعذاب في الآخرة وعاقبة الأحرار  شهادة في الدنيا وجناة نعيم أي نعيم الدارين ... اللهم أحفظ وأنصر شيعة ومحبي أهل البيت (عليهم السلام) في كل بقاع الأرض 



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=13242
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2012 / 01 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 29