• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : أخبار وتقارير .
              • القسم الفرعي : عربية ودولية .
                    • الموضوع : إلغاء «صلاة» تضامنية مع المسلمين في نيوزيلندا بسبب تهديدات أمنية .

إلغاء «صلاة» تضامنية مع المسلمين في نيوزيلندا بسبب تهديدات أمنية

ألغت السلطات النيوزيلندية فعالية للتضامن مع ضحايا هجوم كرايستشرش الإرهابي، كانت مقررة «يوم أنزاك«، تتمثل في إقامة صلاة للمسلمين في مدينة بوريريوا، وذلك بسبب مخاوف أمنية.

وقال سيمون سترومبوم، وهو من قدامى المحاربين في حرب أفغانستان ومنظم فعاليات Titahi Bay RSA لصحيفة Stuff النيوزيلندية، إنه بعد إعلان فكرة إقامة صلاة من أجل المسلمين في نيوزيلندا أثناء أداء قداس مدني الخميس 4 أبريل/نيسان 2019، حيث يتم قراءة التراتيل ووضع أكاليل الزهور، برزت مجموعة من التهديدات الأمنية.

تهديدات أمنية تلغي تضامناً مع المسلمين في نيوزيلندا

أجبرت طبيعة التهديدات الحادة سترومبوم على استشارة الشرطة وأفراد من الجالية المسلمة، وتوصل إلى أن إقامة صلاة للمسلمين ستنطوي على خطورة عالية.

وعوضاً عن الفعالية سيعلن عمدة بوريريوا مايك تانا تضامنه مع ضحايا هجمات كرايستشرش الإرهابية من المسلمين في نيوزيلندا .

وقال سترومبوم: «قال الناس إن هجمات كرايستشرش الإرهابية كانت هي اليوم الذي فقدنا فيه براءتنا، وكانت اليوم الذي كُشف فيه جهلنا». وتابع: «ألا يمكننا حماية بعض المتحدثين، إنه أمر مخيب للآمال حقاً».

وأوضح سترومبوم أن فكرة تنظيم فعالية للتضامن مع ضحايا هجمات كرايستشرش الإرهابية أُثيرت منذ عدة أسابيع.

ما جعلهم يلغون صلاة خاصة للمسلمين

ولن يتضمن «قداس الفجر» في كرايستشرش على صلاة تضامنية مع المسلمين في نيوزيلندا كجزء من الاحتفال.

وقال بيت داوسون، رئيس منظمة RSA في كرايستشرش: «قطعنا شوطاً طويلاً في التخطيط»، ليتضمن الاحتفال إقامة صلاة للمسلمين.

وأضاف أن المسؤولين التنفيذيين ناقشوا الأمر مساء الأربعاء 3 أبريل/نيسان 2019، ولكن محاولة تغيير الترتيبات في هذه المرحلة المتأخرة ستجعل الأمر صعباً على كل الجهات المعنية.

وتابع: «سيكون هناك حضور كثيف للشرطة، فالأمن سيكون هو العنصر الأهم، فمن وجهة نظرنا ينبغي أن نحترم ما حدث في هذا اليوم، وأن نحترم المجتمع، فهذا يوم أنزاك، وله غرض مختلف».

في قداس فجر يوم «أنزاك» الذي يحتفل به المحليون

وأشار إلى أن الفكرة كانت تقوم على أن يقيم أحد رجال الدين الإسلامي الصلاة أثناء أداء قداس الساعة العاشرة صباحاً المدني. فيما ذكرت بعض وسائل الإعلام أن إقامة الصلاة ستكون في «قداس الفجر» (يُطلق على يوم أنزاك) ولكن ذلك غير صحيح.

وأضاف سترومبوم: «لا أعتقد مطلقاً أن يتحول Titahi Bay إلى ساحة للمناقشات السياسية والدينية، فيوم أنزاك هو ذكرى خاصة، وليس منصة سياسية ولن نحاول جعله هكذا».




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=132246
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 04 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 23