• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : عبوة عاشقة...!! .
                          • الكاتب : احمد لعيبي .

عبوة عاشقة...!!

كان قلبها يدق مثل طبول حرب عندما تراه يقف في باب الدار رغم أنه لم يرفع راسه يومآ في وجهها الذي كان هلال عيده كما اخبرها عندما ترك خجله وقال لها(اني احبك)..لم تقل له في يوم حبيبي رغم حبها له وعشقها لكل شي فيه ومرت الأعوام مسرعة والحب يكبر وهو يقول لها سأفديك بروحي ذات يوم حتى وان لم تكوني زوجتي..!!
كانت اموره المادية متعسرة مثل أحوال العراق وكان ينتظر فسحة أمل في ظل الابواب المغلقة بوجهه وهذا هو عام الحب السابع يشارف على الانتهاء وتيبست العهود والوعود..
واخيرا اشرقت شمس العام الثامن وهي معه ولكن هذه المرة زوجة في بيته تحت سقف واحد والدمع يملأ العيون الضاحكة..!!
كانت تقول مازحة بعد ان تزوجا (قبل زواجنا كنت تقول لي ستفديني بروحك واظنك غيرت رأيك بعد الزواج ) فضحك وقال لها انت روحي وسافديك بك فضحكا معا ضحكة قلقة ...
كانت ثمرة الزواج والصبر والانتظار حمل بتوأم لم ير النور بعد..
وانشغل الام والاب بتحضير اغراض التوام وهو لايزال بعالم آخر ..
وعصف بهم ظرف آخر مثل كل عراقي مكرود في هذا الوطن لايملك لنفسه نفعا ولا ضرا..
كان تهديد له اضطر ان يحزم اغراضه ليبتعد بها عن نيران الحقد والكره فهي من طائفة اخرى وهو من طائفة مغضوب عليها من عهد ادم إلى قيام يوم الدين ...
ولكن كيف يتخلى عن اعوام حبه السبعه..
كيف يتخلى عن طفليه في بطنها..
والاهم من ذلك كله كيف يتخلى عنها وهي سلوة دنياه وقلبه..
جمعت كل ما عندها وعنده ليبيعوه في الكرادة حيث يباع كل شئ جميل في هذه المدينة المقتولة المسلوبة..
في الجزرة الوسطية كانت عبوة مزروعة عاشقة للفقراء والعشاق زرعها شخص ينتظر حورية وكأس خمر بعد ان قرا فتوى تجوز له قتل الحب..!!
وفي بلدنا ما أسهل قتل الحب..!!كانت تعبر الشارع ببطأ فتاخر عنها ليوقف السيارات حتى تعبر وفي هذه اللحظة انفجرت العبوة واصابت الزوجه وهي حامل فبترت يدها وبقيت على الارض وفي هذا الوقت علا صراخ الناس بأن هناك انتحاري يروم تفجير نفسه على الناس ..
وركض مسرعآ بكل قوته ليرمي نفسه فوق زوجته وتوأميه في بطنها ليحميها من الانتحاري وتعالى الدخان في شارع الكرادة وانكشف الوضع وكان الرجل شهيدآ فوق زوجته وطفليه ..
تمزقت اشلاء العاشق وصدق وعده وفداها بنفسه..
ومات التوأم لحظة سقوطها اذا اصابت بطنها خشبة احد الجنابر..
وفقدت تلك المراة حبها وتوأمها ومستقبلها في الكرادة...!!
مدينة العشاق الفقراء الاموات...!!
نحن شعب يفقد كل شئ في لحظات لأن دمه وماله وحبه مستباح..!




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=131481
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 03 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 09 / 23