• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : لوبيات قذرة تقرر إحتياجنا لأمريكا .
                          • الكاتب : امل الياسري .

لوبيات قذرة تقرر إحتياجنا لأمريكا

(15) سنة من التغيير والعراق لم يستعد كامل سيادته، فما زالت الساحة العراقية مسرحاً لتصفية الحسابات الدولية والإقليمية، لذا ما زلنا بين مطرقة تدريب القوات الأمريكية للجيش العراقي، وسندان عودة الإرهاب لأراضينا، وبهذه الحجج والذرائع، يبقى ملف التواجد الأمريكي على الأرض ملفاً شائكاً، فهل يستطع العراقيون خصم هذا الملف، وإجلاء المحتل التقليدي الزاعم لمحاربة الإرهاب عن أرض العراق، لكنها بنفس الوقت تسلك الطريق الخطأ للبقاء.

معظم المراقبين للعمليات العسكرية التي جرت بعد عام (2014)، بدخول عصابات داعش التكفيرية وإستباحة مدننا، وإنطلاق فتوى الجهاد الكفائي، وتشكيل فصائل الحشد المقدس، وحتى قبل أعوام الإرهاب أي بعد دخول القوات الأمريكية (2003)، يلاحظون أن هذه القوات، كانت عامل تأخير في معركة القضاء على داعش، وما أبدعوا فيه هو الإستمرار بنهب ثروات العراق، ولذلك يسعون للنيل من الحشد، لأنه كشف زيفهم ومنع تنفيذ مخططاتهم القذرة.

اللوبيات الأستكبارية سعت دائماً، الى إدارة الأزمات في منطقة الشرق الأوسط، وتحديداً الخليج العربي لما له من موقع متميز وثروات لا تنضب، وعلى يد رجالاتها أو أذيالها من دول الجوار، فتضرب مَنْ تشاء، وتتدخل في شؤون مَنْ تشاء، وتُنصب نفسها شرطياً على أية منطقة متى ما تشاء لتنتهك سيادتها، واليوم تتخذ شكلاً جديداً للمواجهة مع إيران، وساحة العراق هي المنطلق، فأين تجرنا هذه اللوبيات الإستعمارية؟

صفقة القرن إكتملت بعقد مؤتمر وارسو، حول التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، الذي يدرك العراقيون معه أن القضية الفلسطينية باتت في طي النسيان، فمهمة هذا المؤتمر الفاشل، هو مواجهة الجمهورية الإسلامية في إيران، بعيداً عن قضية العرب المركزية، مع علمنا ان التطبيع مسألة اكل عليها الزمن وشرب، حتى أتخمت مدللة أمريكا (إسرائيل) من كثرة التطبيعات، والزيارات، والأجندات الخادمة لها، أفبهذا الحديث أيها الساسة العراقيون تقبلون؟!

التنافس القائم بين القوى السياسية، جعل البيت العراقي ضعيفاً، منقسماً حتى بين البيوتات نفسها، فسمح للتدخلات الخارجية، بأن يكون لها وقع خاص وأجندة اكثر خصوصية، وتم التعامل وكأنه تحت الوصاية الأمريكية، لتقود الأخيرة حروباً مزاجية بالنيابة، ومد بعض دول الجوار بالوقود السياسي، لإشعال نيران التناحر والتفرقة بين أبناء الشعب الواحد، وما عاد للحكومات السابقة والحالية حول أو قوة، (فظل البيت لمطيرة وطارت بيه فرد طيرة).

هناك جهات عراقية وطنية، رافضة للتواجد الأمريكي على الأرض، لكن رغم الرفض نلاحظ أن الموقف الحكومي غائب وغير معلن بوضوح، كما أن البرلمان يبدو وكأنه مكبل بعمل قديم جديد، ومنقوص فيما يخص هذه القضية، خاصة وأن قوى الحشد الشعبي، ترفض وبقوة بقاء هذه القوات وتحت أية ذريعة، وتنفيذ أي لوبي خائن ومتآمر، فذلك يعني وجود مَنْ يحاول خرق سفينة العراق من الوسط، وذلك لن يكون.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=130371
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2019 / 02 / 18
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 06 / 17