• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : حكومات الغنائم .
                          • الكاتب : محسن الشمري .

حكومات الغنائم

 خمسون رامي نبال كانوا على جبل أُحد ؛ مهمتهم حماية ظهر المسلمين ، تَرَكُوا المهمة وانشغلوا بجمع ماتناثر على ارض المعركة من سيوف ورماح ودروع وغيرها ، لتصبح قضيتهم ومشروعهم في مهب الريح ، ويُقضى عليهم بسبب الغنائم.

نزلت الحكومات بعد ٢٠٠٣ من مواقع مسؤولياتها لتحصد الأموال، والشعب اصبح مكشوف الظهر من حينها ، فضائياتهم تأخذ تخصيصات علاج المرضى ، قصورهم تُبنى من اموال المستشفيات الخاوية، ترف وبذخ والملايين جياع، شهادات عليا فارغة من العلم ، تشريعات مزاجية.

فرغ الجبل من الرجال منذ ١٥ سنة ، وأرض العراق ساحة مفتوحة لجمع الغنائم وأهله جوعى ومرضى، والجهل يضرب بمطرقته على الماضي والحاضر والمستقبل والتصدعات تزداد عمقاً فِي الطول والعرض يوماً بعد يوم في الفرد والمجتمع والدولة.

مايخدم العراق واهله الان ؛ حكومة تعود الى الجبل وتنهض بمسؤولياتها وتُقر بأن النزول جريمة لا تُغتفر بحق الانسان العراقي ، وتذهب الى كل من تضرر من جمع الغنائم وتنصفه وان تبدأ من الأعمار تحت ١٨ سنة لتعيدهم الى حضن العراق بعدما تشتتوا منذ عقود، فهم مفتاح عودة العافية الى الوطن الجريح.

العراق بحاجة الى عودة الرماة الى جبلهم، ففي ارضه من الرجال والأموال مايكفي لإنعاشه، وواجب الحكومة القادمة إخراجه الى فترة النقاهه ليبدأ المسير بطريق التنمية والبناء في اقرب وقت.




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=126291
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 10 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2021 / 01 / 23