• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : رب الكتاب المقدس هل يعرف عدد أيام النفاس ؟  .
                          • الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري .

رب الكتاب المقدس هل يعرف عدد أيام النفاس ؟ 

 أي جرأة هذه التي تدفع الإنسان ان يرمي بوجه خالقه كلاما لم يقله الرب . لماذا ينظر البعض إلى ربه على أنه رب عنصري يُميّز بين مخلوقاته ألم يخلقهم ذكرا وأنثى منذ البدء فلماذا يجعل التفضيل في الأشياء التكوينية التي زرعها فيها ولا ذنب لهم بذلك .

يقول الكتاب المقدس :
(وكلم الرب موسى قائلا: إذا حبلت امرأة وولدت ذكرا، تكون نجسة سبعة أيام. ثم تقيم ثلاثة وثلاثين يوما في دم تطهيرها. 
وإن ولدت أنثى، تكون نجسة أسبوعين كما في طمثها. ثم تقيم ستة وستين يوما في دم تطهيرها).
أولا : أن كاتب هذا النص دل على جهلٍ فاضح حيث قال بأن عدد أيام نفاس المرأة التي تلد ذكرا (33) يوما. بينما جعل عدد أيام (نفاس) المرأة التي تلد أنثى (66) يوم. يعني لنفرض أن الرجل يجهل ذلك ، ولكننا نحن النسوان نعرف ان هذه غير صحيح.
نفاس المرأة يُحدد بين يوم او ثلاث او اسبوع إلى اسبوعين لان طبيعة النساء تختلف ، ولكن بعض المسلمين يجعلون النفاس (40) يوما وهو ما ذهب إليه المفسر المسيحي في عملية حسابية غير مفهومة ، وعلى ما يبدو فإن ذلك ليس من الدين بل ما درج عليه الناس . وأما الدم بعد الولادة ونظافة الرحم منه فيستمر من اسبوع إلى اثنين تبعا لطبيعة تكوين بعض النساء . ولا يختلف ذلك إن كان المولود بنت أو ولد.ولكن أن يستمر سيل الدمع 33 يوم بسبب كون المولود بنت ، و 66 يوم بسبب كون المولود ذكر فهذا مما لا يقبله المنطق فلا توجد امرأة يسيل دمها هذه المدة وتبقى سالمة.

يعني معقولة رب ما يعرف هذه الأمور. وهل يشمل ذلك الأنبياء وامهات الأنبياء ام انهم خالين من الدنس؟

ـــــــــــــــــــــــــــــ
سفر اللاويين 12: 2 ــ 5. يقول المفسر المسيحي انطونيوس فكري : فالمرأة حين تلد ومع أن الأبناء عطية إلهية، لكن لأن حياة الإنسان قد فسدت بالخطية خلال العصيان الأول، تكون المرأة قد ولدت طفل في حالة ساقطة. ونظراً لارتباطها به فهي تعتبر هي الأخرى نجسة. الأم تعتبر بعد الولادة نجسة لأنها ولدت طفلاً نجساً مصيره الموت. ولكنها تتطهر يوم ختانه أي حين يصير عضواً في عهد الله.

واقول : إذا كان الختان تطهيرا من الدنس وهو رمز العضوية في عهد الله، فلماذا تركتموه وفضلتم البقاء في النجاسة غير مختونين.
ــــــــــــــــــــــــ
اضافة خارج النص. 
يقول المفسر المسيحي في تبريره لهذا النص الذي يتم التفريق فيه بين الولد والبنت وجهل الرب بذلك ، يقول : (فالإنسان مرتبط بالدنس في ميلاده وأيضاً في موته، أي في كل مراحل حياته هو موصوم بالنجاسة يشعر بحاجته للتطهير وللميلاد الجديد والموت مع الرب المصلوب ليحيا مقدساً له فهذا الطقس يعلن أننا كلنا مرفوضون نجسون أن الله الذي خلق الإنسان لينمو ويكثر، وهذا النمو والتكاثر كان سيحدث بالطريق الطبيعي ولن يحسب نجاسة إذا لم تكن الخطية قد دخلت إلى العالم. وكون الله ينسب النجاسة للأم الوالدة فهذا ليجذب الأنظار للخطية التي تسللت لنا أباً عن جد. المدة الإجمالية 40 يوماً (7+33) ورقم 40 يشير لأشياء معروفة في الكتاب المقدس، فالطوفان استمر 40 يوماً، وموسى صام 40 يوماً ليحصل على الناموس وبركات الله). أنا بالنسبة لي لم افهم شيئا . هل فهم أحدٌ من القراء الكرام ما يقوله هذا المفسر. فهو يقول ان هذه الأربعين يوما التي تكون فيها المرأة نجسة يشبه طوفان نوح . ويشبه صيام موسى . اما كيف فلا ادري . اتمنى الذي يفهم ماذا يقصده المفسر بكلامه ان يخبرني وله الشكر سلفا.
المصدر شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري اللاويين 12 - تفسير سفر اللاويين.


كافة التعليقات (عدد : 1)


• (1) - كتب : محمد مصطفى كيال ، في 2018/10/28 .

ما زلت اتابع كتابتنكَ
وما زالت كتاباتكِ تلهمني
الا ان جميع الكلمات تخذلني.. فلم اعد اقوى الا على ان اكتب ان جميع الكلمات اصابها الشلل ولم اكن وحيدا مثلما اليوم..
خذلتني الدنيا و"الثقات"
تعلمت كثيرا بلا طائل
ما اقساه من تعلم
اه كم هرمت بغياب استاذي..
لاول مره اشعر باليتم كما اشعر
واشعر بالوحده كما اشعر..
نعم.. غدوت روح بلا جسد

دمتم في امان الله سيدتي



  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=126075
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 10 / 16
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 08 / 21