• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : العراق .
                          • الكاتب : حسن الشويلي .

العراق

                                                                  بسم الله الرحمن الرحيم
                                                       والصلاة والسلام على محمد وآله الطاهرين
قد يتبادر للذهن بدهشة وغرابة لماذا الأرباك والأضطراب بالساحة العراقية لا نقول دون غيرها ولكن ميزت وختلفت عن غيرها من الساحات الأسلامية والعربية والأقليمية والعالمية . حيث إن هذه الساحة أي العراقية لم تمر بفترة هدوء أو فتور أو سلم بل ملئت بالأحداث داخلية وخارجية . فأما الخارجية من حرب إلى حرب تارة مع أيران وأخرى مع الكويت ومرة مع حلف النيتو . وداخلياً لم ينعم بحكومة عادلة رحيمة تتمتع بالأنسانية تشعر بالأبوة تجاه مجتمعها وحتى لو مرت فبفترة قصيرة جداً غير معتد بها.
وهذا الشيء على مر تاريخ العراق . تاريخ مليء بالدماء والعويل والآهات تاريخ لا تسمع فيه أما رنات السيوف أو صرخات القذائف . تاريخ الجلباب الأسود فيه لم يغب عنه .                                                                                                                     وعلى كل حال لابد أن يكون لهذا التخطيط من مخطط .. لابد أن يكمن خلف هذا التخطيط مقصد وهدف ... لنرى ماهو الهدف والقصد ؟؟    قيل في الحكمة ( من طلب العلا سهر الليالي ) والعلا هو شيء سامي يميز صاحبه عن غيره بجميع تفاصيله اجتماعية كانت أم تربوية أو علمية . وهذا التميز لم يأتي بالرفاه والراحة والنعيم بل بتعب وجهد وخطر وسقم حتى وصل لما يتميز به .                                    هذا التميز تارة يكون فردي وآخر جماعي الذي يهمنا هنا نقطة سطرنا وهو (العراق) عليه أن يعاني وينزف وينهمك لكي يمَيَز عن غيره من البلدان والمجتمعات . ليكون على قدر المسؤولية ... أي مسؤولية ؟؟؟ المسؤولية التي من أجلها وَجِبَ عليه أن يميز .                    ألا وهي مسؤولية قيادت العالم بأسره . لأنه سيكون عرش الدولة المهدوية ووسادته التي يتكأ عليها .                                                                                                                                  ولكونه يمثل الجزء الأكبر لقاعدت الأمام المهدي (عج) فيجب عليه أن يعبء تعبئةً جيدة تئهلهٌ لصدارت تلك القاعدة المتينة الشامخة .   وكما قال السيد الشهيد الصدر الثاني (رض)  { عندما يخلق الأنسان عراقيا ليس اعتباطاً } ولهذا صار مهد الحضارات ومهبط الأنبياء ومعسكر الأئمة الهدات (ع) لكي تكون عوامل رئيسية في بناء وصقل هذا المجتمع .
ولا يمكن ذلك إلاعن طريق البلاآت والشدد والمحن حيث جاء في الحديث { كلما ازدادت كفت المؤمن يماناً أزدادت كفت بلائه } .               وقيل أيضاً{ المؤمن مبتلى } وجاء في الخبر عن الصادق (ع) { تمحصوا وتغربلوا حتى يميز الخبيث من الطيب } .
نسئل الله جل وعلا أن يجعلنا من الصابرين المرابطين الذابين عن بيضة الأسلام والمسلمين أنه نعم المولى ونعم النصير
 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=12389
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2011 / 12 / 23
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 10 / 18