• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : اين تقع مقبرة ( وادي أيمن) في كربلاء المقدسة قديما ؟ .
                          • الكاتب : الشيخ عقيل الحمداني .

اين تقع مقبرة ( وادي أيمن) في كربلاء المقدسة قديما ؟

وادي الايمن : من بقاع مدينة كربلاء المقدسة التي ذكرت في القرآن الكريم وتحوّلت بعد مدة إلى مدفن لموتى المسلمين الشيعة ومقبرة تقع في الجهة الشرقية لحرم الامام الحسين - عليه السلام - ابتداءً من منطقة (سوق ابن الحمزة ) ووصولاً إلى منطقة (الچاير)اليوم أو أبعد قليلاً، إلى هور السليمانية في منطقة (فريحة)، وتعتبر مقبرة وادي ايمن جزءً من نينوى التاريخية التي تقع اليوم في مقاطعة الفريحة الجنوبية شرق المرقد الحسيني المطهّر، ويعود تاريخ إنشاء قرية نينوى إلى العصر الآشوري أثناء عصور الهيمنة الآشورية على بلاد بابل، وسميت باسم " نينوى" وفقاً لاسم " نينوى" العاصمة الآشورية زمن الوجود الآشوري في هذه الربوع كما يقول الباحث عدنان المسعودي في كتابه أضواء من تاريخ كربلاء.

ففي تراث أهل البيت عليهم السلام: روى الشيخ الطوسي عن جعفر بن محمد، عن محمد بن الحسن بن علي بن مهزيار، عن أبيه، عن جدّه علي بن مهزيار، عن الحسين بن سعيد، عن علي بن الحكم، عن مخرمة ابن ربعي، عن الإمام الصادق -عليه السلام- أنّه قال: «...شاطئ الوادي الأيمن الذي ذكره الله تعالى والقرآن هو الفرات، والبقعة المباركة هي كربلاء». الطوسي، محمد بن الحسن، تهذيب الأحكام: ج6، ص38.

فإنّ هذه الرواية صريحة في شرافة كربلاء، وإنّها تشرّفت بكليم الله موسى -عليه السلام- قبل أن يستُشهد بها الحسين -عليه السلام- وأصحابه، وإنّها مذكورة في كتاب الله بهذا اللحاظ الذي ذكره الإمام -عليه السلام- ويكفي أن تُسمّى كربلاء بالبقعة المباركة في تعبير القرآن الكريم.

ومن مشاهير العلماء الذين دُفنوا في مقبرة وادي أيمن :الشيخ إبراهيم بن علي بن الحسن الكفعمي العاملي الحائري وهو أحد مشاهير الفقهاء الإمامية الكربلائيين في القرن التاسع الهجري. توفّي في كربلاء المقدسة سنة 900 هـ كما في معظم المصادر، ودفن بها في وادي أيمن في كربلاء المقدّسة، وقيل في لبنان.

وفي بعض المصادر :إنه أوصى أن يدفن في كربلاء ،تحققت أمنيته ودفن في الوادي الأيمن في كربلاء قائلًا :

سألتــكم بالله أن تدفنونـنـي

إذا متُّ في قبٍر بأرض عُقير

فإني به جارُ الشهيد بكربلا

سليل رسولِ الله خير مُجيرِ



ومنهم : عماد الدين محمّد بن علي بن حمزة الطوسي المكنّى بابن الحمزة. وكان فقيهاً عالماً فاضلاً من تلامذة الشيخ أبي جعفر محمّد بن الحسن الطوسي، أحد أعلام الإماميّة في القرن الخامس الهجري المدفون في وادي أيمن في كربلاء، وقبره مزار معروف. ومن هنا قلنا بأن مقبرة وادي أيمن تبتدئ من منطقة سوق ابن الحمزة اليوم وتنتهي حدود الفريحة الجنوبية .

وجاء ذكره في التراث الادبي الكربلائي فقد ذكر السيد محمد بن أحمد بن زين الدين بن السيد علي المتوفى سنة 1216 هـ ، الوادي المقدس في بعض قصائده ، وكان شاعراً يشار له بالبنان، ترك آثاراً أدبية وشعرية منها هذه ألأبيات القليلة في مديح آل بيت رسول الله صلى ألله عليه وآله وسلم:

هذي منازل آل بيت المصطفى فإلثم ثراها وإكتحل بغبارها

هي بقعة الوادي المقدس فإخلع النعلين إن أصبحت من حضارها

هي مهبط الأملاك والأرض التـي جبريل عبدٌ من عبيد مزارها




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=123737
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 08 / 17
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 07 / 16