• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : هل كان صيام داود صيام مصلحة .  .
                          • الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري .

هل كان صيام داود صيام مصلحة . 

 بالرجوع إلى الفصول التي تتحدث عن النبي داود في التوراة وقصة صيامه واسبابها نجد فيها اهانة فاضحة لهذا النبي الكبير حيث تقول التوراة بأن داود اعجب بزوجة صديقه وقائد جيشه (أوريا الحثي). فارسله إلى الحرب في الخطوط الامامية وتسبب في مقتله لكي يختلي بزوجته وهذا ما حصل وحملت (بششبع) بطفل وقرر الرب معاقبة نبيه على ذلك فأمات طفله حين ولادته حيث وجدهُ ميتا على كرسي (مهد) ولادته. داود عندما علم بنوايا الرب ــ حسب رواية التوراة ــ قرر أن يصوم لعله يخدع الرب بانقطاعه عن الطعام فلا يُميت الطفل . لنقرأ النص معا.

سفر صموئيل الثاني 12: 16 (لماذا احتقرت كلام الرب لتعمل الشر في عينيه؟ قد قتلت أوريا الحثي بالسيف، وأخذت امرأته لك امرأة، فالابن المولود لك يموت فسأل داود الله من أجل الصبي، وصام داود صوما، ودخل وبات مضطجعا على الأرض. ولم يأكل معهم خبزا. وكان في اليوم السابع أن الولد مات فقام داود عن الأرض واغتسل وادهن وبدل ثيابه فوضعوا له خبزا فأكل ــ وقال ــ والآن قد مات، فلماذا أصوم؟). 
النص هنا يُبين لنا بأن النبي داود صام صيام مصلحة فحين شعر أن ولده في خطر صام إلى الرب وتذلل ونام على التراب ولم يأكل خبزا سبعة أيام ، ولكن عندما سمع ان الطفل مات قال : لماذا اصوم وقد مات الطفل ثم قام واغتسل ولبس اجمل ثيابه وطلب طعاما.

مفسروا اهل السنّة ايدوا نص زنا داود بزوجة اوريا الحثي. ولكن الشيعة وحدهم من قالوا بعكس ذلك حيث نزهوا ساحة داود عن هذا الفعل كما ورد عن القديس علي ابن ابي طالب أنه قال: (لا أوتي برجل يزعم أن داود تزوج بامرأة أوريا إلا جلدته حدين، حدا للنبوة وحدا للاسلام).
ــــــــــــــــــــــــــــ
على صفحتي في الفيس وضمن التعليقات قال البعض معترضا : واين روى اهل السنة روايات زواج داود من زوجة أوريا ؟ 
الجواب : الرواية التي يقول فيها السنة بأن داود قتل صديقه من اجل الزواج بزوجته ليست من الاحاد او مقطوعة السند بل رواها الترمذي في نوادر الأصول، وأوردها القرطبي في الجامع لأحكام القرآن، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 1405هـ/ 1985م، (15/167).
الرواية من تفسير القرطبي تقول عن انس انه قال سمعت رسول الله يقول : (فبينا داود يقرأ الزبور إذ جاء طائر كأحسن ما يكون من الطير، فجعل يدرج بين يديه حتى وقع في كوة المحراب، فدنا منه ليأخذه فطار، فاطلع ليبصره فأشرف على امرأة تغتسل، فلما رأته غطت جسدها بشعرها. قال السدي: فوقعت في قلبه. قال ابن عباس: وكان زوجها غازيا في سبيل الله وهو أوريا بن حنان، فكتب داود إلى أمير الغزاة أن يجعل زوجها في حملة التابوت، وكان حملة التابوت إما أن يفتح الله عليهم أو يقتلوا، فقدمه فيهم فقتل، فلما انقضت عدتها خطبها داود، واشترطت عليه إن ولدت غلاما أن يكون الخليفة بعده، وكتبت عليه بذلك كتابا، وأشهدت عليه خمسين رجلا من بني إسرائيل، فلم تستقر نفسه حتى ولدت سليمان وشب، ) والرواية ذكرها الماوردي وغيره. ورواها مرفوعة بمعناها الترمذي في نوادر الأصول عن يزيد الرقاشي، سمع أنس بن مالك يقول: سمعت رسول ). فاهل السنة يُثبتون زواج داود بامرأة صديقه اوريا وانجبت منه سليمان. بينما رواية الشيعة عن علي تقول بانه هدد من يقول بذلك بان يجلده .
وكذلك روى الحكيم الترمذي في نوادر الأصول وابن جرير وابن أبي حاتم في تفسيرهما من طريق ابن لهيعة عن أبي صخر بن يزيد الرقاشي عن أنس قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : أن داوود عليه السلام حين نظر إلى المرآة، قطع على بني إسرائيل، وأوصى صاحب الجيش فقال : إذا حضر العدو، فقرب اوريا بين يدي التابوت، وكان التابوت في ذلك الزمان، يستنصر به، من قدم بين يديه لم يرجع حتى يقتل، أو ينهزم عنه الجيش، فقتل وتزوج المرأة. وقد وردت هذه القصة عن ابن عباس ومجاهد والحسن وأبي الجلد وأبي عمران الجوني والسدى والكلبي ومقاتل وتجدها ايضا في كتاب الزهد لابن المبارك ولأحمد بن حنبل. وبرروا فعل داود بقولهم : إن داود طلب من أوريا أن يتنازل له عن زوجته حين رآها وأعجبته، وقد كان طلب التنازل عن الزوجة جائزا في شريعتهم. روى هذا عن ابن مسعود ابن عباس أيضا وابن زيد ورجحه الزمخرشي في الكشاف، وابن العربي في الأحكام. وقد وردت عن كثير من التابعين، مثل الحسن ومجاهد وأبي الجلد والسدي ومقاتل والكلبي وأبي صالح وسعيد بن جبير وعكرمة وأبي عمران الجوني وغيرهم.
الرواية التي وردت عن الصحابة يقولون امثال انس وغيره فيها (قال رسول الله). وبعض الاخوة يقول بأن الرواية كاذبة ، فهل الصحابة يكذبون على رسوله الله ؟؟




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=119359
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 05 / 22
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 11 / 22