• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : هذا ولائي .
                          • الكاتب : د . سعد الحداد .

هذا ولائي

 هَمى على الذكواتِ البيضِ يَكتنفُ ..... نورٌ من الآلِ منه النُّورُ ينكسفُ
نُضَارُهُ بأصيلِ الشَّمسِ مُقترِنٌ ...... ....... وقُبَّةٌ بسَناها المَجدُ يأتلِفُ
من هيبةِ الذِّكرِ للرحمنِ قد سَجَدتْ ...تهفو لها الرُّوحُ قبلَ العينِ تَنعطفُ 
قبرٌ عَلتهُ مَناراتُ الهدى أَلقاً ....... ... بريقُها السِّحرُ للأَلبابِ يَختَطفُ
أرضُ الغريِّ بخدِّ الوردِ قد سطعتْ .......فانهالَ فيها ضياءُ اللهِ ينكشفُ
لا, لم يكن قبرُهُ يعلو المكانَ هنا.........بل نورُ مَحياهُ للأرواحِ يلتحفُ
سرٌّ تَقَادمَ في الأزمانِ جوهرُهُ ....... من قبلِ آدمَ مخصوصٌ به الشَّرفُ
فيضٌ معاجزُهُ كالشَّمسِ مشرقةٌ ............ منها المآثرُ والآياتُ تَغترفُ
فهو الفريدُ ببيتِ اللهِ مولدهُ .............. وهو الشهيدُ ببيتِ الله يَنتَزفُ
وهو الفدائيُّ لو عزَّتْ ضراغمُها ....... وهو الكَميُّ إذْ الأبطالُ ترتجفُ
وهو البليغُ إذا سادتْ فصاحتُها ..... وهو العظيمُ إذا ما استأسدتْ أُنُفُ 
وهو الكريمُ إذا شَحَّتْ مطاعمُها ....... وهو الضياءُ إذا عمَّ الدُّنا سَدَفُ
وهو القسيمُ إذا اشتدَّتْ ضراوتُها ... وهو الشَّفيعُ إذا ما اطَّايرتْ صُحفُ
وهو السِّراطُ لأهلِ البِرِّ مأمنُهم .......... فهو الذخيرةُ والآمالُ والهَدفُ
وهو الوصيُّ , إلهُ الكونِ نصَّبهُ ......... يومَ الغديرِ بنصِّ الذكر ينكشفٌ
من كنتُ مولىً لهُ , هذا عليٌّ له ........ مولىً ومَنجىً وفي إتباعهِ شرفُ
حامي الدخيلِ إذا لاذتْ به أُممٌ ....... تَفرَّجَ الكربُ عنها وهي ترتشِفُ
نشكو إليكَ من الأيامِ محنتَها ............... وماتُسطِّرُ من آهٍ وتكتنِفُ 
روحي إليك بكلِّ الشوقِ زاحفةً ......... تشدُّها شغفاً من وحيها النَّجفُ
جاءتكَ مثقلةً والهمُّ يُرزؤها .......... أنتَ المجيبُ لمن في بابكم يقفُ
أبا الحُسينِ عليَّ الدُّرِّ ياسندي ........... هذا ولائي قويٌّ ليس ينحرفُ 
** د. سعد الحداد




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=117623
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 04 / 04
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 18