• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : المقالات .
              • القسم الفرعي : المقالات .
                    • الموضوع : رائحة الزندقة في احاديث كمال الحيدري .
                          • الكاتب : علي الشرقي .

رائحة الزندقة في احاديث كمال الحيدري

المسلم يحترم الذات الإلهية المقدسة في احاديثه وتصرفاته مهما كان مستوى التزامه الديني قوة أو ضعفا ، ولذا نجد الفاسق المتحلل أيضا لا يذكر الله تعالى ولا يمر على لسانه ذكر اسماء الجلالة الا في قالب من الاحترام والإجلال والتعظيم 
وهكذا حال المسلم اذا مر على ذكر علي وأهل بيته عليهم السلام خصوصا اذا كان شيعيا مواليا 
فنجد الجميع يقدس ذواتهم ويحترم أسماءهم ويعبر عنهم اذا مر ذكرهم على لسانه بأفضل التعابير وأحسنها حتى اذا كان الشخص ضعيفا في التزامه الديني وبعيدا عن مفاهيم الحلال والحرام 
ولعل هذه الحالة هي المائز الاكبر بين المسلمين الذين يقرون بالتوحيد وبنبوة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وبين الزنادقة الذين لا يؤمنون بوجود الخالق ولا يقرون للنبي الأعظم صلى الله عليه وآله بالنبوة والعصمة 
من هنا تجد الزنادقة اذا خلوا الى شياطينهم صرحوا بإنكار الخالق وتحدثوا عن الذات الإلهية المقدسة باستهزاء واستصغار وتوهين 
وهكذا اذا مروا على ذكر أنبيائه ورسله وأوليائه الطاهرين من أئمة الهدى عليهم السلام تراهم يلمزون ويسرون حسوا في ارتغاء ولا يفوتون الفرصة في تشكيك الناس بفضائلهم ومنزلتهم 
وهنا يحق لنا ان نتساءل 
هل يمكن ان يكون مؤمنا بالله تعالى من يعبر عن الذات الإلهية المقدسة بتعبير ( حجي الله ) ؟؟!!
هل يمكن ان يكون مؤمنا بالدِّين وأحكامه من يحتمل ان يأتي يوم القيامة فيكتشف انه لا تكليف ولا عقاب ولا ثواب ؟؟!!
هل يمكن ان يكون مسلما فضلا عن ان يكون شيعيا مواليا من يشكك في زهد أمير المؤمنين في الطعام ويصرح انه كان يأكل التمن والمرق كثيرا ولذا كان له بطن كبيرة ؟؟
وإذا كان يمتنع احيانا من بعض الأطعمة فلا لزهده بل لانه كان يخاف على صحته 
هل يمكن ان يكون كمال الحيدري الذي يصرح بهذه الأمور مسلما موحدا شيعيا ؟؟!!
أم يكون حاله حال الزنادقة الذين يخفون كفرهم وعقائدهم الفاسدة عن العامة ويظهرونها مع خاصتهم ؟؟!!
هل نتمكن بعد ان سمعنا ما سمعناه من كمال الحيدري ان نعتبره زنديقًا رسميا 
أم هو على حافة الزندقة ؟؟!!
ستبدي لك الأيام ما كنت جاهلا 
ويأتيك بالاخبار من لم تزود 
انتظروا أنا منتظرون 
علي الشرقي




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=113597
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2018 / 01 / 05
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 09 / 29