• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : قضية رأي عام .
              • القسم الفرعي : قضية راي عام .
                    • الموضوع : لِصمتكَ حكمة توِجتْ بالنصرِ .
                          • الكاتب : غزوان العيساوي .

لِصمتكَ حكمة توِجتْ بالنصرِ

 سيفقه التاريخ في طياته القادمة ان النصر لا ياتي الا بحكمة, وهذه الحكمة تحتاج الى رجل يرسم ملامح المستقبل بكلمات ينطق بها لينتصر الحق , لم يكن صامتاً الا عند من لايريد ان يسمعه ولم يترك الامة يوماً حتى خطت اثارها على وجهه الكريم ليكون له في كل موقف راي وكلمات . رجل كهل , قالوا انه صامت حتى شهق بالحق فخرجت الفتوى ,لايمتلك لنفسه داراً , يعيش في زقاق صغير والمستقبل يؤدي اليه , تولع بحب العراق فاحبه العراق والعراقيون, لم يخرج للسلاطين واصبحوا يقبلون اعتاب داره , ابتسامته نصر وحزنه ثورة وعبادته تهز عروش الظالمين , من الازقة القديمة في مدينة الجهاد ينطلق النور الى القلوب ويهوى اليه الملايين لتكون تلك الكلمات دروس للاجيال ,أن الرجل لا يسكن في قصر, ولا يركب السيارات الفارهه ,ولا يأكل في مطاعم خمس نجوم, ولا يشتري الاثاث الإيطالي ولا يلبس ألحرير ولا يتنعم بالكهرباء الوطنية على الدوام , انه يعيش حياة الانسان العادي , لا تهمه الدنيا بل همه الوحيد كيف يعيش الناس اعزاء , لم يصمت يوماً بل استنطق الدهر معه , اوعدنا بالنصر فحقق الوعد وانتصر العراق , يكررها احتاج لان اراكم اعزاء وتمت العزة بفتواه, كتب احرف النور واضاء تاريخ امةٌ قد مسها الضر من قبل حتى اتاها عزيزها , ارغم انف التاريخ ان يكتب عن التضحية لتتقدمها كلمة العراق. الامام السيستاني دام ظله صمت بحكمة ونطق بالنصر




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=112157
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 12 / 10
  • تاريخ الطباعة : 2020 / 01 / 18