• الموقع : كتابات في الميزان .
        • القسم الرئيسي : ثقافات .
              • القسم الفرعي : ثقافات .
                    • الموضوع : شدو الشعر، اشتياق! .
                          • الكاتب : عماد يونس فغالي .

شدو الشعر، اشتياق!

في عالمٍ من أدب، بيئةٌ نظيفة المناخ الصنوبريّ، يدفق مياهًا سلسبيل، تنادى الشعر لفظًا فكان اسمٌ: ريمون شبلي.

وفي محرابٍ من شعر، نبراسٌ فتيله يراعٌ أضاء ظلالاً بسطت امتدادَ قرنٍ في بداياته...

قلتَ صديقي الشاعر، ديوانّ يضمّ معظم ما كتبتَه شعرًا في الوجدانيّات التأمّلية... رحتَ في عمق ذاتكَ روحًا وفكرًا، تسبر أغوار حالكَ تأمّلاً في ما أنت، ما تشعر، وتتفاعل. وأنتَ ما أنتَ، منذ عامٍ ألفين، تنصع الكلمةُ شدوَ أملٍ وفرح، ويخبو نورٌ مع النكسات والجراحات، لتهتف اشتياقًا، ماذا أقول في وهج إضاءاتٍ إيمانيّة، تفتح على قياماتٍ تحاكي الله في مواعيده.

"أشدو... وأشتاق"، درٌّ في بحر الكلمة، ياقوتةٌ شعريّة انبسطت في وزنٍ وقافية، ترفع في لغة الضادِ حلو التقليد الأدبيّ الأصيل... يبان في أبياته شخصُ شاعرٍ يستنهض في موهبته صورةَ الإنسان فيه، يشدو اشتياقه نورانيّةَ غدٍ، يطلّ فيه على إشراقاتٍ ملهمة تهدي تساميات!

 




  • المصدر : http://www.kitabat.info/subject.php?id=111250
  • تاريخ إضافة الموضوع : 2017 / 11 / 26
  • تاريخ الطباعة : 2019 / 12 / 11