مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية
aynaalaam@yahoo.com





مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية
مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية مؤسسة إنسانية مستقلة ذات نفع عام تعنى بشؤون يتامى وعوائل الشهداء من ضحايا العمليات الإرهابية في العراق ويتامى المتوفين ويتامى شهداء الحشد الشعبي الإبطال الذين لبوا نداء المرجعية الدينية العليا. وتحظى المؤسسة بدعم ومباركة آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله الشريف وإذنه في استلام الحقوق الشرعية لصرفها على الأيتام وبعد تعرض مناطق ( تلعفر ، الحمدانيـة ،كركوك و ديالى إلى هجمـة من قبـل العصابـات التكفيرية التي خلفـت الدمار الشامـل للأرض والإنسان والتي تسبـبت عـلى إثرها نزوح وهجرة العوائل من مناطقهم إلى مناطـق بعيدة ونائيـة واجهـت خلالها شتى المصاعب والمواقف المؤلمة . حيث هـرعـت مـن اللحـظـة الأولى مؤسـسـة العـين للرعايـة الاجتماعيـة انسجاما مع توجيهات المرجعية الدينية العليا وبتوجيهات سماحة المشرف العام على المؤسسة فضيلة الشيخ أمجد ريـاض السعدي ( دام عزه ) والسيد رئيـس المؤسسـة بتسخـير كـل الإمكانيـات و استنفار كل الطـاقـات وأعـدت لهـذا الغـرض حملـة إعلاميـة في بغـداد و المحافظات لجمع التبرعات لتلك العوائل التي عانت و عاشت مأساة حقيقيـة لعدم توفر أبسط الاحتياجات كالمسكن و المأكل والمشرب والألبسة.
تم تأسيس المؤسسة يوم 13 كانون الثاني 2006 ولها 8 فروع في بغدادو18 فرع في المحافظات عدد الأيتام المسجلين مع المؤسسة يفوق 30 ألف يتيم، وبلغت الميزانية الكلية المصروفة للمؤسسة حتى عام 2013 حوالي 39,472,402,629 دينار عراقي.
والمؤسسة مسجلة لدى دائرة منظمات المجتمع المدني في الأمانة العامة لمجلس الوزراء مكتب مساعدة المنظمات غير الحكومية، وهي حائزة على صفة ذات النفع العام.

أهداف المؤسسة:
1. توثيق يتامى وعوائل الشهداء من ضحايا العمليات الإرهابية والمتوفين وفاة طبيعية .
2. حث الجهات الحكومية والمنظمات الإنسانية المحلية والعالمية والمحسنين من الميسورين للقيام بواجبهم في سد احتياجات اليتامى وعوائلهم .
3. تهدف المؤسسة من خلال تقديم الدعم (المادي والصحي والتربوي والاجتماعي) لعوائل ويتامى الشهداء إلى رفع الحيف عنهم وردم الفجوة النفسية والمادية بينهم وبين إخوانهم من أبناء المجتمع .
4. توسيع الرقعة الجغرافية لعمل المؤسسة كي تشمل عموم محافظات العراق متسعة بذلك أكبر عدد ممكن من اليتامى وعوائل الشهداء .
5. كفالة ورعاية عوائل شهداء الحشد الشعبي .
6. دعم العوائل النازحة.

موارد المؤسسة:
تعتمد المؤسسة في تغطية نشاطاتها على:
1. المنح المقدمة من قبل مكتب سماحة المرجع الدينـي الأعلـى السيـد علـي الحسينـي السيستاني (دامَ ظِله الوارفِ) والتي تمثل الدعم الأساس للمؤسسة والحقوق الشرعية المأَذونة في قبضها.
2. ما تقدمه الجهات الخيرية والمحسنون الذين يرغبون بكفالة اليتامى وخاصة ( الذين يتبنون موضوع الكفالة الخاصة).
3. صناديق الصدقات التي توزعها المؤسسة عن طريـق مقرهـا الكائـن في الكاظميـة المقدسة وفروعها في بغداد والمحافظات.
4. الصدقة الجارية : مشاريع خيرية يعود ريعها لليتامى الذين تكفلهـم المؤسسـة وجميـع المشاريـع تعد أوقافاً تتولاهـا المرجعيـة العليـا في النجـف الأشرف المتمثلـة بسماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسينـي السيستانـي ( دام ظله ) وتدار مـن قبل المؤسسة ؛ ليصرف ريعها لمصلحة اليتامى المسجلين لديها.
5. إصدارات المؤسسة من مطوية الوصية وكراستي الخمس وقضاء ما في الذمة .
6. التبرعات العامة ( نقدية / عينية ) من الجهات الخيرية والمحسنين.
7. الكفارة : المؤسسة مأذونة في استلام الكفارات الكبيرة والصغيرة.
مشاريع الصدقة الجارية:
مشاريع الصدقة الجارية مشاريع خيرية يتم إنشاءها على أراضي أوقفها المؤمنـين بتولية من المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف متمثلةً بسماحة المرجع الديني الأعـلى السـيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله الوارف) وتدار مـن قـبل المؤسـسة لـيصـرف ريعـها لمصلحة اليتامى المسجلين لديها حيث تقوم المؤسسة بتحويل تلـك الوقفـيات مـن حالتها إلى مشروع خيري ليتم الاستفادة منه لصالح اليتامى
ولقد تم إيقاف عشرون وقف لصالح المؤسسة والتي تقوم بجمع التبرعات لإقامة تلك المشاريع وتحويلها إلى صدقة جارية للمؤمنين وهي كالآتي:
صناديق الصدقات:
صناديق الصدقات هي صناديق قامت بتصنيعها المؤسسة وتوزعها على من يرغب بذلك لغرض جمع أموال تصرف على اليتامى المسجلين لديها.
علما أن المال الموضوع في الصندوق صدقة مقبوضة ليتامى المؤسسة بإذن سماحة المرجع الديني الأعلى آية الله العظمى السيد علي الحسيني السيستاني (دام ظله الوارف) حيث يتحقق عنوان الصدقة بمجرد جعل المال في الصندوق قبل أن يصل إلى اليتيم. وهذه الميزة لا توجد لأي صندوق آخر إلا الصندوق التابع لمؤسسة العين للرعاية الاجتماعية.
وبالإمكان الحصول على صندوق الصدقات من مقر المؤسسة في الكاظمية المقدسة أو أحد فروعها في بغداد والمحافظات.
للتواصل مع المؤسسة:
المقر الرئيس/ بغداد - الكاظمية المقدسة
الموقع www.aynyateem.com
العلاقات العامة والإعلام 009647722269909
البريد الالكتروني: publicrelations@aynyateem.com
مكتب رئيس المؤسسة
الهاتف: 00964 7703298965
البريد الالكتروني: info@aynyateem.com
هواتف المؤسسة
1 مكتب رئيس المؤسسة 07703298965
2 الادارة العامة 07901991204
3 شعبة الصناديق 07703953990
4 شعبة الكفلاء 07821322071 / 07701641054
5 العلاقات العامة والاعلام 07722269909
6 مكتب بغداد الجديدة 07714428175
7 مكتب الرصافة 07811307594
8 مكتب السيدية 07708855908
9 مكتب الكرادة 07705596703
10 مندوب الكرخ (رقم فرع الكاظمية ابو زهراء) 07802841851
11 مندوب الرصافة 07705596617
12 النجف الاشرف 07711639143
13 كربلاء المقدسة 07711128615
14 ديالى 07906103594
15 تلعفر 07703762409
16 الحمدانية 07501294213
17 كركوك 07717109139
18 المثنى 07808636350
19 واسط 07806780977
20 الديوانية 07803206850
21 البصرة/ مركز 07705563443
22 البصرة /ابي الخصيب 07801903665
23 البصرة /المدينة 07705596675
24 البصرة/ زبير 07722269901 07722269902
25 ذي قار 07810866468 07705596728
26 ميسان 07710312247
27 بابل / الحلة 07811884756
28 بابل / القاسم 07705596632
29 مكتب السويد / اسكلستونا 0046700441058
30 مكتب السويد / ستوكهولم 0046728667701
31 مندوب السويد /مالمو 0046728667875
32 مندوب السويد /فيستروس 0046728667703
33 مكتب لندن 00447592205557
34 مكتب المانيا 00491625777770
35 مكتب النرويج 004745052002
36 مكتب هولندا 0031610610639
37 مندوب بلجيكا 0032486469309
38 مندوب الدنمارك / كوبنهاكن 004593992015
39 مندوب الصين ٠٠٨٦١٥٩٥٨٤٤٣٨٤٧
40 Whats App 07705596615

فلم تعريفي لكفالة اليتيم مع مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية
https://www.youtube.com/watch?v=-piv4wzHAO8



أخبار وتقارير

وفد من العتبة الكاظمية المقدسة يبحث مع العين توسيع آفاق التعاون المشترك لخدمة اليتامى وتنميتهم  20/11/2018  ، 220 مشاهدة (نشاطات )

مؤسسة العين تعلن عن انطلاق حملة من منتصف شعبان لغاية نهاية رمضان بعنوان فاستبقوا الخيرات  05/05/2018  ، 1364 مشاهدة (أخبار وتقارير)

العين تنال ميزة "التنزيل من الدخل الضريبي" كأول مؤسسة إنسانية منذ عام 1982  08/01/2018  ، 617 مشاهدة (نشاطات )

يتيمةٌ تجتاز أكثر من (350) الف طالب، وتخط أسمها في قائمة المتفوقين العشر الأوائل على العراق.  19/08/2017  ، 999 مشاهدة (أخبار وتقارير)

يتيمة تحصد المرتبة الرابعة على اعداديات العراق والأولى على محافظة المثنى وتهدي تفوقها الى السيد السيستاني  18/08/2017  ، 811 مشاهدة (أخبار وتقارير)

الاتحاد العالمي (The World Federation of KSIMC) مؤسسة العين هي من أفضل المؤسسات في العراق  25/07/2017  ، 1053 مشاهدة (أخبار وتقارير)

أبو الخصيب : كفاءات طبية تتطوع لتقديم الرعاية الصحية ليتامى العين مجاناً.  22/07/2017  ، 500 مشاهدة (نشاطات )

المشرف العام على مؤسسة العين من بغداد: "أكثر من (3) مليارات ونصف تصرفها مؤسسة العين شهريأً على (46.270) يتيم في عموم العراق".  21/07/2017  ، 809 مشاهدة (أخبار وتقارير)

(9.749) يتيم من بغداد يباشرون بإستلام معوناتهم الشهرية من مقر المؤسسة وفروعها في العاصمة.  14/07/2017  ، 447 مشاهدة (أخبار وتقارير)

جناب المشرف العام مخاطباً أهالي ديالى: " مؤسسة العين نمت وترعرعت بجهود العراقيين" !  23/06/2017  ، 1524 مشاهدة (أخبار وتقارير)

الموقع الرسمي لسماحة المرجع الأعلى يعلن عن أضخم مشاريع مؤسسة العين بعنوان مركز حكايتي  21/06/2017  ، 1701 مشاهدة (أخبار وتقارير)

يتيم فقد أحد عشر فردا من عائلته : حاليا أبي هو السيد السيستاني  17/06/2017  ، 977 مشاهدة (أخبار وتقارير)

[ المزيد .. ]

قضية رأي عام

قصةٌ واقعيةٌ من مؤسسةِ العين "عمّتي هيَ والدتي والسيدُ السيستاني هو والدي  26/11/2015  ، 1480 مشاهدة (قضية راي عام )


ثقافات

قصةٌ واقعيةٌ من مؤسسةِ العين: عمّتي هيَ والدتي والسيدُ السيستاني هو والدي.  20/01/2018  ، 1377 مشاهدة (ثقافات)

يقضي إجازته متطوعاً في سبيل الله ليشهد له العدو بالشجاعة بعد التحاقه بركب الشهداء.  03/01/2017  ، 776 مشاهدة ، 1 تعليق (أدب الفتوى )

بعد أن وعدها بالمجيء صباحاً .. والدة شهيد تستقبل ولدها مضرجاً بدمه؟!  19/12/2016  ، 939 مشاهدة (أدب الفتوى )

( قصةٌ قصيرة )( رسالة إلى أبي ..)  14/05/2016  ، 688 مشاهدة (ثقافات)

حوار بين طفلتين احداهما يتيمة▫  25/03/2016  ، 1003 مشاهدة (ثقافات)



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الله الجنابي
صفحة الكاتب :
  عبد الله الجنابي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المهدي الموعود وحاجة الناس الى مصلح صالح  : محمود الربيعي

 أُتَيَّمُ فِيكِ يَا زَيْنَ الْخَرَائِدْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 شركة الزوراء العامة تستعرض انشطتها ومنتجاتها المتعددة في مجال انتاج وتصنيع وتجميع المعدات الكهربائية والميكانيكية  : وزارة الصناعة والمعادن

 الاستئناف تخفض الحكم على الناشط نبيل رجب

  العراقيون يتندرون على عجز الحكومة ويسمون موجة الأمطار بإعصار (جاسمية)

 عبطان يناقش موازنة 2019 ويؤكد على مواصلة تحقيق النجاحات الشبابية والرياضية  : وزارة الشباب والرياضة

 البارزاني يتنصل عن مسؤولية الاحداث في العراق  : باقر شاكر

 وزير الداخلية يوجه بتمديد فترة السماح للعجلات التي لا تحمل لوحات لنهاية الشهر الجاري  : وزارة الداخلية العراقية

 الثَوّْرة ضِدَّ داعش .. محاولة لخلط الاوراق  : محمد جواد سنبه

  وزير العمل يبحث مع منظمة (يزدا) شمول وجبة جديدة من الايزيديات الناجيات من عصابات داعش بقانون الحماية الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

  لنجعل من نوروز عيد السلام والمحبة  : جمعة عبد الله

 الحشد ينفذ عملية استباقية لقطع طرق امداد "داعش" شمال جلولاء

 هوَ أنا.. في المنْفى  : محمد الزهراوي

 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يقوم بزيارة عدد من عوائل الشهداء وجرحى الحشد الشعبي في محافظة بابل .  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 الرمزية الاسلامية للهاشمي تتجاوز رمزية الخلفاء الراشدين !!!  : ذو الفقارك يا علي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net