عقيل العبود

عقيل العبود






كاتب عراقي، مواليد 1958، مدينة الناصرية.

تحصيله الدراسي في العراق
----------------------------
دبلوم إدارة، 1978/1979.

بداياته الأدبية
---------------
كتابة القصة القصيرة، تحقيقات صحفية، 1977.
بداياته في القراءة، الادب المصري، والروسي، والاوربي، والإغريقي، 1976.


مؤلفاته وكتاباته في سوريا
---------------------------

نصوص في الأدب الفلسفي- تأملات في زوايا صامتة، دارالشجرة للنشر والتوزيع، 2001.
حقائق غير هامشية، قدم له الباحث والمفكر عادل رؤوف، مدير مركز دراسات عراقية، دار الشجرة للنشر والتوزيع، 2000.
مقالات وبحوث سياسية، مركز دراسات عراقية، 2000.
مقالات صحفية متنوعة، صحف المعارضة العراقية، 1996-2000.
مقالات ودراسات نقدية، مجلة الوعي المعاصر، مجلة دراسات عراقية، مجلة النبأ، 1999-2001.

دراسات اخرى
--------------

بعض فصول اللمعة الدمشقية، نهاية الحكمة الاستاذ العلامة السيد محمد حسين الطبطبائي، أصول الفقه، 1994-2000.


مشاركاته الأدبية في سوريا
----------------------------

معظم الندوات الأدبية التي يحضرها، أدباء عرب وعراقيين في اتحاد أدباء سوريا.
1995-2001.

غادر سوريا بعد منتصف2001، كلاجئ سياسي الى امريكا.

الشهادات التي حاز عليها في أمريكا
-------------------------------------

ماجستير فلسفة واديان، جامعة ساندياكو، 2013.
بكالوريوس علم الاجتماع/ دراسات إسلامية، جامعة ساندياكو، 2009.
شهادة عامة، كلية الكروسمونت، 2006.

مؤلفاته باللغة الانكليزية
-------------------------
رسالة الماجستير، ثورة العقل جودوكرشنامارتي 2013، نشر مطبوعات جامعة ساندياكو.
قصائد نثرية باللغة الانكليزية، نشر قسم منها في موقع المثقف.

عمله الحالي
--------------
باحث قسم الدراسات الفلسفية وعلم الأديان، جامعة ساندياكو.
معاون مدرس، كلية الكروسمونت.
المواقع التي ينشر فيها: كتابات في الميزان ، المثقف، والنور.

اهم مخطوطاته باللغة الانكليزية
---------------------------------
بحث خمسة فصول عن كتاب نهاية الحكمة للسيد العلامة الاستاذ محمد حسين الطبطبائي، عن فلسفة صدر المتألهين ،2013-2015.
علم الجمال على ضوء فلسفة بودا، 2011-2015.
الفن وعلم الجمال على ضوء محاورة سقراط وأفلاطون، 2011-2015.
استقراء لافكار تكناهام، وكونفشيوس،2011-2015.
المدرسة الصوفية وعلم العرفان عن كتاب منطق الطير، لفريد الدين العطار،2015.
كتابات متنوعة، الكابالا؛ أبحاث في الديانة اليهودية، 2010-2015.

الدراسات والبحوث التي يعمل عليها باللغة الانكليزية
-----------------------------
فلسفة الغزالي، ابن رشد، ابن العربي 2010-2015.
الفلسفة الهندية،2011-2015.
الفلسفة البودية، 2011-2015.
الفلسفة الإغريقية، 2011-2015.

خطته العلمية الحالية
----------------------
الإعداد لدراسة الدكتوراه في الطب النفسي.



المقالات

اتزعم انك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر: التفسير الفيزيائي والجغرافي  19/06/2019  ، 214 مشاهدة (المقالات)

الوصف القراني لعباد الرحمن بناء على ما جاء في سورة الفرقان- سلسلة محاضرات التدبر التأملي للقران  28/05/2019  ، 199 مشاهدة (المقالات)

الملموس والمحسوس في معنى النبل    09/05/2019  ، 798 مشاهدة ، 1 تعليق (المقالات)

فلسفة النجاح كنتيجة لنكران الذات  06/05/2019  ، 517 مشاهدة (المقالات)

مفهوم الإرادة كعنوان للتحدي  04/05/2019  ، 272 مشاهدة (المقالات)

الاستقراء كنهج حياتي ومنهج فقهي استدلالي..المنطق الارسطوي إنموذجا  03/05/2019  ، 304 مشاهدة (المقالات)

التوافقات واللاتوافقات في إتخاذ القرارات بين الشرط والمشروط..الحكومة العراقية إنموذجا!  02/05/2019  ، 578 مشاهدة (المقالات)

الإلهام، ما هي حقيقته القدرية؟  30/04/2019  ، 925 مشاهدة ، 1 تعليق (المقالات)

مقولة الجدل بحسب المنطق  29/04/2019  ، 406 مشاهدة (المقالات)

مقولة السرور كمفهوم للذات  24/04/2019  ، 155 مشاهدة (المقالات)

الزواج باعتباره هوية اخلاقية لحرمة مقدسة  23/04/2019  ، 238 مشاهدة (المقالات)

في معنى الإرتقاء  20/04/2019  ، 256 مشاهدة (المقالات)

[ المزيد .. ]

ثقافات

شجرة الرمان والبلبل  28/03/2019  ، 194 مشاهدة (ثقافات)

فضاءات ملائكية   26/03/2019  ، 178 مشاهدة (ثقافات)

تأملات   25/03/2019  ، 273 مشاهدة (ثقافات)

أصداء موت مفاجئ  24/03/2019  ، 166 مشاهدة (ثقافات)

الأفاعي قررت ان تحتفي  09/02/2019  ، 221 مشاهدة (ثقافات)

لحظة وداع   02/02/2019  ، 219 مشاهدة (ثقافات)

الزقورة  26/08/2018  ، 371 مشاهدة (ثقافات)

النبض الأخير  22/08/2018  ، 330 مشاهدة (ثقافات)

فضاءات ليل يحتضر  27/07/2018  ، 461 مشاهدة (ثقافات)

تداعيات بلبل  08/07/2018  ، 428 مشاهدة (ثقافات)

صلاة الفجر  24/06/2018  ، 450 مشاهدة (ثقافات)

أنين  18/01/2018  ، 1191 مشاهدة (ثقافات)

[ المزيد .. ]



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف اكثم المظفر
صفحة الكاتب :
  سيف اكثم المظفر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تربية الكرخ الثانية تفتتح مركز البندر لمحو الامية في الرضوانية  : وزارة التربية العراقية

 وزيرة الصحة والبيئة تفتتح جدارية الدلالات التعريفية لاهوار الحويزة في محافظة ميسان  : وزارة الصحة

 الشرطة البريطانية تحبط "مخططا إرهابيا".. وتعتقل ستة

 وثائقي “بي بي سي2” يثير قضية أحكام الإعدام في الرياض.. وإجراءات ابن سلمان تهدد مصير “السعودية”

 تراجع ظاهرة العجلات المفخخة والهجمات الانتحارية في العراق

 العطر  : حوا بطواش

 العبادي ینتقد الخلافات داخل البرلمان ويدعو للتحلی بالحکمة وللحوار لعودة الاستقرار

 كفى يا سعدي يوسف!!  : حاتم عباس بصيلة

 مونديال 2018: نوير ضمن القائمة النهائية لمنتخب ألمانيا واستبعاد مفاجئ لساني!

 ما سر تركيز المرجعية الدينية العليا على المفاهيم الوطنية والولاء للعراق في خطابها للعراقيين؟ مؤتمر ومعرض المخترعين العراقيين.. انموذجاً.  : جسام محمد السعيدي

  انطلاق عمليات ارادة النصر الثالثة وعبد المهدي ووزيرا الداخلية والدفاع بميدانها في ديالى

  نساء عاصرنَ الأئمة وعشنَ أبداً!  : امل الياسري

 محمود درويش فراشة ترفرف في المكان  : زوليخا موساوي الأخضري

 اجتماع واشنطن ضد داعش تحصيل الجائزة الكبرى وارساء عمليات الاستقرار في العراق  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 نقابة محامي إقليم كوردستان طبقت القانون بتعسف معي وقفزت على نصوصه مع غيري  : د . عبد القادر القيسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net