د . رزاق مخور الغراوي

د . رزاق مخور الغراوي




السيرة الذاتية – للباحث والكاتب الدكتور رزاق مخور داود الغراوي-:
ولد الكاتب والباحث رزاق مخور داود الغراوي في مدينة البصرة في عام 1975 ،حصل على شهادة الدبلوم في العلوم المحاسبية من المعهد التقني البصرة 1998،ثم انتقل الى مدينة العلم والعلماء النجف الاشرف لتلقي العلوم الدينية في الفقه والنحو والمنطق والحديث وعلوم القرآن لمدة خمس سنوات ثم درس العلوم الانسانية في قسم الاقتصاد والعلوم الادارية حتى حصل على شهادة الدكتوراه التقديرية بدرجة امتياز مع شرف العضوية في جامعة زيتونة الاردنية 2013.

دخل كلية الفقه جامعة الكوفة سنة 2010 الدراسة المسائية وتخرج منها سنة2013،حصل على مقعد في الدراسات العليا "الماجستير"في قسم الفقه وأصوله 2014،والأن في مرحلة الدراسة –أي في هذه السنة 2014- ،حصل على درجة الأبداع من جامعة الكوفة –قسم الدراسات العليا-2014 لكثرة وتنوع دراساته ومؤلفاته في اغلب العلوم الانسانية كالمحاسبية والاقتصادية والادارية والمنهج العلمي فضلا عن الدراسات الاسلامية في الفقه والفقه المقارن والرجال والحديث والسيرة والمنهج التفسيري لعلوم القرآن.

دُرست مؤلفاته كمصدر مساعد في تطوير الحقيبة العلمية والمعرفية في الكلية التقنية الادارية/كوفة ، والمعهد التقني كوفة، لمادة المحاسبة الاسلامية والاقتصاد الاسلامي وأساليب المنهج والبحث العلمي.
نُشرت له بحوث ودراسات في مختلف العلوم في مجلات محكمة ورسمية مثل مجلة الغري-كلية الادارة والاقتصاد كوفة- والقادسية-الادارة والاقتصاد القادسية- وكلية الفقه –الكوفة-،ومجلات علمية أخرى مثل المبين-مؤسسة شهيد المحراب-والهدى والمنار –مركز العراق للدراسات ومركز الهدى للدراسات الحوزوية-،ومجلة الواحة-مركز الامام موسى الكاظم-مؤسسة المرتضى،والأخيرة تحت رعاية السيد السيستاني-

شارك في مؤتمرات عديدة في داخل وخارج العراق ،وقام بتقييم -بتوصية من المشرفين واعضاء المناقشة والباحثين- أطاريح في الدكتوراه ورسائل في الماجستير في قسمي الآداب والاقتصاد.
له دراسات وبحوث مساهمة في حقوق الانسان من حيث تطوير مفردات مادة حقوق الاسان في وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي وحقوق الانسان،والمشاركة في مؤتمرات حقوق الانسان بصفة مقيم في محافظتي بغداد –الوزارة-والنجف.

وله مشاركات واسعة في حقلي العلم والثقافة أهمها تقريضه للموسوعة الشعرية الرجالية "معجم شعراء الشيعة"للشاعر الاسلامي الكبير العلامة الشيخ عبد الرحيم الشيخ محمد قريش الذي قام الاخير بمدحه في قصيدتين تحت عنوان "فتى الامجاد – وساهر الليل"في ديوانه الشهير"ديوان الغراوي".

كما له دراسات ومواقف عديدة في دعم الثقافة والهوية الاسلامية في المنظمات المجتمع المدني والمنظمات والمراكز غير الحكومية مثل:
1. المفوضية العامة للانتخابات في البصرة.
2. العتبة الحسينية المقدسة.
3. المراكز الثقافية والهيئات السياسية التابعة للأحزاب الاسلامية السياسية في محافظتي البصرة والنجف الاشرف.
4. الجمعيات الطلابية واتحاد الطلبة قبل وبعد 2003 في البصرة.
5. الاتحاد العام للطلبة وشباب العراق في النجف الاشرف بصفة المنسق العام.
6. الاعلام والصحافة في محافظتي البصرة والنجف الاشرف.
7. الممثليات والمعتمدين لدى مراجع الدين في البصرة بعد 2003.
8. للباحث والكاتب مؤلفات عديدة مطبوعة ومخطوطة أهمها:

أ. الكتب:

v المرجعية الدينية والعمل السياسي،اشراف آية الله السيد محمد باقر الحكيم،تقديم آية الله البحاثة الشيخ باقر شريف القرشي(قده).

v المذهب الاقتصادي الاسلامي-طريق الوسطية-تقديم الشيخ باقر شريف القرشي وتقريض العلامة السيد صدر الدين القبانجي.

v المذهب المحاسبي الحكومي في الاسلام –أطروحة جديدة في المحاسبة الاسلامية المعاصرة-تقديم الاستاذ الدكتور صاحب نصار الربيعي،وتقريض العلامة الشيخ عبد الرحيم الغراوي بأبيات شعرية.

v أساليب البحث العلمي وطرائق التدريس – في الدراسات الأولية والدراسات العليا-.

v حقوق الانسان في منظور مقارن –بين الشرعة الدولية لحقوق الانسان والشرعة السماوية.

v رسالة الحقوق للامام زين العابدين "عليه السلام"-دراسة موضوعية لأسانيد الرسالة ومتنها-،تقديم الشيخ باقر شريف القرشي.

v الموسوعة الفقهية القصصية الميسرة-كتاب الصوم-،وهو كتاب صغير .

v السيد محمد باقر الحكيم وارث المدرستين –مدرستي الامام الحكيم والامام الصدر-وهو أيضا كتاب صغير.

v من عظماء العصر الحديث – الحكيم والخوئي –كتاب صغير.

v المرجع الحكيم "السيد علي الحسيني السيستاني"كتاب صغير.

v سفن النجاة – موجز سيرة الرسول الأعظم وأهل البيت (ص).

ب.البحوث والدراسات:

v أثبات الرؤية الشرعية للهلال وعلاقتها بقول الفلكي-جدليات في الاطروحة الامامية المعاصرة-،بحث تخرج من كلية الفقه قسم الفقه وآصوله،وقد حاز المرتبة الأولى.

v طرائق التدريس في الجامعات والمعاهد العراقية بين الواقع والطموح.

v التأصيل الاسلامي لمعايير المحاسبة المعاصرة.

v المحاسبة البيئية ودورها في تخفيض الكلفة.

v تأثير أخلاقيات الاعمال في تحقيق الميزة التنافسية.

v أخلاقيات العمل في الاسلام.

v معايير ادارة الجودة الشاملة ومدى تطبيقها في التعليم العالي العراقي.

v التخطيط الاستراتيجي التسويقي وأثره في جودة الخدمة المصرفية.

v استراتيجية استخدام نظم الهواتف الخلوية والوسائل اللاسلكية في العمل المصرفي.

v امكانية تطبيق اسلوب الموازنات على اساس الانشطة abb في المستشفيات الحكومية في النجف الاشرف.

v دور المرجعية الدينية في المجال السياسي.

v منهج واتجاه تفسير القرآن بالقرآن – رؤية تفسيرية في الاعجاز القرآني-.

v دور خطاب الامام الخميني في تنمية الشعور الثوري للشعوب الاسلامية.

v الآثار السياسية للمرجع الديني السيد محمد باقر الحكيم.

v دراسات متقدمة حول كتاب-نظام رأس المال وتداول الثروة-للشيخ الآصفي.

v كما للمؤلف عدة بحوث ودراسات ومقالات في الفلسفة والاخلاق والتربية والسياسة والسيرة وغيرها منشورة في مجلات ثقافية متعددة ،-تحتاج الى مزيد من التفاصيل- نذكرها في وقت لاحق ان شاء الله تعالى، ومن الله التوفيق.




المقالات

منهج العلامة الحلي في كتابي المختلف ومنتهى المطلب    14/01/2018  ، 3364 مشاهدة (بحوث ودراسات )

منهج الفهم الفقهي الإبستيمي عند ابن رشد   01/12/2017  ، 4048 مشاهدة (بحوث ودراسات )

مفهوم العقد الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون  25/11/2017  ، 7995 مشاهدة (بحوث ودراسات )

وسائل حماية المستهلك في التجارة الالكترونية في الفقه الاسلامي والقانون -الالتزام بالإعلام الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون نموذجاً-  25/11/2017  ، 4553 مشاهدة (بحوث ودراسات )

وسائل حماية المستهلك الالكتروني في الفقه الاسلامي والقانون دراسة تحليلية مقارنة  12/07/2017  ، 13614 مشاهدة (بحوث ودراسات )

[ المزيد .. ]

ثقافات

نظرة سريعة في رواية ضمان القيمة بالمثل لأبي ولاد الحنّاط  12/07/2015  ، 1339 مشاهدة (ثقافات)


الموسوعة

تطوير محاسبة الاوقاف وفق النظام الاقتصادي الاسلامي  09/01/2015  ، 5050 مشاهدة (بحوث ودراسات )



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد المحسن ابومحمد ، على فساد الفرد ويوم الغدير  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : راسم المرواني
صفحة الكاتب :
  راسم المرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net