سرمد عقراوي

سرمد عقراوي





ماشاء الله لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.

انا انسان مسلم هاشمي موالي لأهل البيت(ع). استكردنا بسبب ظلم بني امية حيث هاجرنا الى جبال كردستان قبل مئات السنيين ولم نلقى من الكرد والهاشميين المستكردين معنا (وهم كثر) الا الخير وهل جزاء الاحسان الا الاحسان.

لدي وثائق تأريخية تثبت بان اجدادي (المستكردين) من عقره شاركوا في تحرير فلسطين من الفرنجه مع جيش صلاح الدين الايوبي وبالخصوص مدينة عسقلان حيث سلموها بعد التحرير الى أميرها العربي المسيحي الذي كان يقاتل هو والمسيحيين العرب من سكان فلسطين في صفوف جيش المسلمين جنبا الى جنب ضد الفرنجه ولذلك فانا لا اسميها الحروب الصليبية بل حروب الفرنجه, ومن ثم عاد اجدادي بعد انتهاء الحرب الى عقره.

درست في ثانوية كلية بغداد وهي مدرسه خاصة تتكون من متوسطة واعدادية, أسسها الرهبان اليسوعييون الامريكان (من كلية بوسطن المشهورة) في بغداد عام 1932م , وهي تضاهي في قدمها وعراقتها وسمعتها واسلوبها الدراسي وباللغه الانجليزيه الامريكيه كليه فيكتوريا في مصر.
اضطررت لتركها في الصف الرابع الاعدادي بسبب انتساب ودوام ابناء الدكتاتور عدي وقصي فيها.
خرجت من العراق عام 1979م بعد شهر من تولي الدكتاتورصدام السلطة وبعد التخرج من الاعدادية الى بريطانيا كطالب نفقه خاصة ثم هاجرت الى الولايات المتحدة الامريكية عام 1981م حيث حصلت على اللجوء السياسي في الثمانينات ,درست الهندسة المدنيه وتخرجت بشهادة البكالوريوس. عشت في امريكا في جو خليجي بحت مع الطلبة الخليجيين المبتعثيين للدراسة مع عوائلهم وكانت احلى سنيين حياتي.
شاركت كمستقل في مسيرات الشهيد محمد باقر الصدر من الاعوام 1983م الى 1991م والتي كان يقيمها الاتحاد الاسلامي لطلبة العراق في الولايات المتحدة الامريكيه ضد سفارة النظام الصدامي في واشنطن كل عام في الجمعه المقاربه لـتاريخ 9 نيسان ذكرى استشهاده.
عملت في مجال الهندسة المدنيه في الولايات المتحدة الامريكية لمدة 20 سنة ثم رجعت الى العراق عام 2006م للعمل كمهندس استشاري للقوات الامريكية حيث خدمت في معسكرات الجيش العراقي لمدة اربع (4) سنوات.
انا انسان مستقل ولم انتمي الى حزب او جمعيه في حياتي وانا حر فيما اكتب وبما يأتي في ذهني من افكار ولا اتحيز الا الى الحق وحسب فهمي البسيط والفطري.
اهدافي في الحياة هي:
اولا: اجتثاث البعث ومطاردة البعثيين في كل مكان (كما جرى في المانيا من اجتثاث النازيه) وتقديمهم للعدالة لسببين:
1- لكي لا يتجرء احد لفعل ما فعلوه بالعراق والعراقيين.
2- ارجاع الاموال التي سرقوها من الشعب العراقي.
ثانيا: ادخال العراق في مجلس التعاون الخليجي.
ثالثا: تحويل العراق تكنلوجيا الى يابان او المانيا الشرق الاوسط.
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.


المقالات

خواطر: سيارات المسؤولين العراقيين ؟!  05/03/2016  ، 1149 مشاهدة (المقالات)

خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟!  01/03/2016  ، 2100 مشاهدة ، 1 تعليق (المقالات)

خواطر: إسقاط الجنسيه العراقيه عن الدواعش (البعثوسلفية) ؟!  25/02/2016  ، 1213 مشاهدة (المقالات)

خواطر: الجهل باحصائيات الموت في الولايات المتحدة الامريكية ؟!  06/02/2016  ، 920 مشاهدة (المقالات)

خواطر: ابتكارات للعراق ؟! ج1  15/01/2016  ، 842 مشاهدة (المقالات)

خواطر: مقارنة بين سعر برميل نفط خام و برميل كوكا كولا ؟!  20/12/2015  ، 848 مشاهدة (المقالات)

خواطر: شنو بلاد الرافدين: البصرة والهور والنخلة ؟!  12/10/2015  ، 899 مشاهدة (المقالات)

حكومة الظل ؟! ودورها في الديمقراطية ؟!  17/09/2015  ، 900 مشاهدة (المقالات)

البعثييون: وتقاسم كعكه النفط مع الحكومة ؟! من الارهاب الى الاقاليم؟!  13/09/2015  ، 701 مشاهدة (المقالات)

شيئ من التأريخ: الفرس ؟!  12/09/2015  ، 937 مشاهدة ، 4 تعليقات (المقالات)

شيئ من التأريخ: السفر ؟!  12/09/2015  ، 789 مشاهدة (المقالات)

شيئ من التأريخ: الماء ؟!  11/09/2015  ، 730 مشاهدة (المقالات)

[ المزيد .. ]

قضية رأي عام

دروس وعبر من داعش (البعثو سلفيه)؟!  21/11/2014  ، 1217 مشاهدة (قضية راي عام )

حادثه الطف الأولى والثانيه واليوم الطف الثالثه ؟!  17/11/2014  ، 1208 مشاهدة (قضية راي عام )

دروس وعبر من داعش للحكومه العراقيه ؟!  16/11/2014  ، 1323 مشاهدة (قضية راي عام )

حبوب الهلوسه ما بين ثوار الناتو لاسقاط القذافي؟! وداعش لاحتلال العراق؟!  04/11/2014  ، 1093 مشاهدة (قضية راي عام )

رساله مهمه من الحكومه العراقيه للنازحين والنازحات من المناطق الساخنه؟!  01/11/2014  ، 3425 مشاهدة (قضية راي عام )

خواطر: كيف تصبح جهادي ؟! من داعش ؟! او القاعدة ؟! او غيرهم ؟!  14/10/2014  ، 947 مشاهدة (قضية راي عام )


ثقافات

انتبهتوا يا العراقيين  16/08/2015  ، 767 مشاهدة (ثقافات)



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . بهجت عبد الرضا
صفحة الكاتب :
  د . بهجت عبد الرضا


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحالف سائرون والفتح بين الخيار والأضطرار  : واثق الجابري

 التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب العراقي 2018  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 في اول زيارة لمسؤول جزائري :قضية المعتقليين الجزائريين في العراق اهم القضايا العالقة بين البلدين

 عن دار فضاءات للنشر والتوزيع طموح بين صخور القرية لليمني علي الشيخ  : محمد حسن الساعدي

 بعد سنة على تأسيسها ..هل أثبتت الجامعات التقنية الأربعة قدرتها على الاستمرار ؟  : باسل عباس خضير

 العدد ( 247 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 شيعة رايتس ووتش تستنكر الاحكام التعسفية بحق المحتجين في البحرين  : شيعة رايتش ووتش

 فرقة المشاة السادسة عشرة تنفذ الخطة الأمنية الخاصة بشهر رمضان في الساحل الأيسر للموصل  : وزارة الدفاع العراقية

  الإرهابيين والمجرمين الحقيقيين هم طغاة آل خليفة وأزلامهم  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 ارتفاع عدد القتلى في طرابلس اللبنانية على خلفية النزاع السوري

 الولايات المتحدة ونزيف الشرق الأوسط  : د.شفيق ناظم الغبرا

 التواصل الروحي مع الإمام الحسين (ع) بمناسبة زيارة الأربعين  : صالح الطائي

 أسباب عودة كركوك للدولة!  : محمد الحسن

 اقيمت الدورة التاسعة لدعم حياة الاطفال العالمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 غُربــــــــاء  : ستار عبد الحسين الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net