عامر عبد الجبار اسماعيل

عامر عبد الجبار اسماعيل

السيرة المهنية والذاتية
الاسم : عامر عبد الجبار اسماعيل
التولد: العراق _بصرة _ 1962
التحصيل الدراسي:
1. بكالوريوس هندسة بحرية –أكاديمية الخليج العربي للدراسات البحرية—الكلية البحرية – 1986
2. اكمل بعد البكالوريوس كورس دراسي 6 اشهر في اكاديمية الخليج العربي للدراسات البحرية وحصل على شهادة رئيس مهندسين بحريين متفوق بالترتيب الاول عام 1996
3. حاصل على شهادة الماجستير في ادارة المشاريع الهندسية 2011/2012
4. حاصل على جميع الشهادات البحرية التأهيلية للعمل البحري لنقل النفط والغاز والبضائع
5. حاصل على عضوية نقابة المهندسين العراقيين
6. حاصل على عضوية اتحاد المهندسين العرب
المؤلفات
1. الفساد الاداري وبناء الدولة
2. العلاقات العراقية الكويتية وافاق المستقبل
3. كلمات في الاخلاص.. والرشوة
4. ادارة مشاريع نقل الغاز السائل لشبكات الانابيب في العراق
5. بحث في التركيب الكهربائي للسفينة
6. بحث في التهديدات غير المسلحة ضد الامن الوطني العراقي والابعاد الاقتصادية
7. دراسة في رفع قدرة انتاج الطاقة الكهربائية
8. دراسة في تطوير وتأهيل مطار النجف الاشرف
9. دراسة الجدوى الاقتصادية لمستثمر مشروع الفرات الاوسط الدولي
10. دراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع القطار المعلق في كربلاء
11. دراسة الاستثمار في ادارة وتشغيل محطات الوقود
12. دراسة هيكلة الامانة العامة لمجلس الوزراء وهيئة المستشارين
13. دراسة لمعالجة الفساد في توزيع المشتقات النفطية
14. ورقة عمل خفايا ومخاطر ميناء مبارك على اقتصاد العراق والحلول المقترحة
15. ورقة عمل لتطوير القطاع الخاص الصناعي والزراعي ومعالجة البطالة
16. ورقة عمل في ازمة الكهرباء في العراق ونتعهد بالحلول المقترحة
17. مدونة للإصلاح الاقتصادي في العراق
18. من الورقة في الفقرة 11 اعددنا برنامج عمل لوزارة الصناعة والتي تتكون من 73 شركة عامة حوالي 95% منها خاسرة مع 200 الف منتسب تشكل رواتبهم عبئ على الدولة نتعهد بتحويل الشركات الخاسرة الى رابحة وتطوير القطاع الخاص بالمشاركة مع القطاع العام وتوفير اكثر من مائة الف فرصة عمل دون تعيينات حكومية
19. ورقة عمل لوزارة الكهرباء نتعهد بموجبها توفير الطاقة الكهربائية الى درجة الاكتفاء الذاتي من خلال زيادة الانتاج وترشيد الطاقة المستهلكة والمهدورة واستخدام الوقد الاقل كلفة بدلا من زيت الغاز
20. برنامج عمل لتطوير قطاع النقل العام والخاص بالعراق على الصعيد الجوي والبحري والبري والسككي .
21. ورقة عمل حول مخاطر غلق مضيق هرمز على اقتصاد العراق والحلول المقترحة.
22. نشر عدة مقالات في الصحف وعلى الشبكة الاليكترونية العالمية
23. النهج الحسيني بين الاخلاص والرياء
الخبرة العملية
1. عمل في وزارة النفط العراقية 23 سنة وتولى المناصب وفقا للسلم التدريجي من معاون مهندس الى رئيس مهندسين اقدم في شركة ناقلات النفط العراقية البحرية
2. معاون مدير عام في شركة توزيع المنتجات النفطية ورئيس دارة التجهيز ورئيس هيئة الفرات الاوسط والمشرف على هيئة النقل البري في الشركة
3. حصل على خبير بحري(شهادة رئيس مهندسين بحريين) عام 1996
4. حصل على درجة خبير من وزارة النفط عام 2006
5. عمل مدير عام شركة تعبئة الغاز (GFC) واسهم في تحويلها الى شركة رابحة ومدير عام شركة ناقلات النفط العراقية البحرية (IOTC) وكالة اضافة الى مهامه
6. عمل في عدة شركات عالمية للنقل البحري
7.عمل في شركة ناقلات النفط العربية البحرية (AMPTC ) التابعة لدول الاوبك
8.عمل في مكتب رئيس الوزراء مع المشرف العام على المطارات والموانئ
9. شغل منصب وزير النقل من عام 2008 الى عام 2010 وساهم غي تحويل اغلب شركاتها من خاسرة الى شركات رابحة وحصول ميناء ام قصر جائزة الجدوى والابداع من المنظمة البحرية الدولية لتحقيقه اعلى نسبة نمو في العالم لعام 2010
8. ساهم مع مجموعة من الوزراء السابقين في تأسيس \"منظمة وزراء العراق\" الاستشارية ويتولى رئاسة المكتب الاستشاري للمنظمة
السيرة السياسية
1.ينتمي الى عائلة كانت معارضة لنظام احمد حسن البكر قبل معارضتها لنظام صدام حسين وكان من قيادات انتفاضة آذار/ شعبان 1991 واعتقل في سجن الرضوانية.
2.غادر العراق لاجئاً سياسياً الى سوريا ، وكان له نشاط أعلامي في صحف المعارضة العراقية آنذاك ، وعاد الى ارض الوطن بعد سقوط النظام البائد.
3. مستقل سياسياً لم ينتم الى أي حزب أو جهة أو حركة سياسية.

عناوين المواقع الاليكترونية
عنوان الموقع الرسمي : http://www.iraqibureau.zz.mu/
عنوان صفحات الفيس بوك
1. http://www.facebook.com/engamerassel

2. http://www.facebook.com/sakerbaghdad1?ref=ts&fref=ts

3. http://www.facebook.com/naorasiraq?ref=ts&fref=ts

عنوان صفحة الشخصية لنشر مقالاته على مواقع الالكترونية التالية :

على موقع كتابات في الميزان:

http://kitabat.info/author.php?id=1392


أخبار وتقارير

وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  22/05/2019  ، 63 مشاهدة (نشاطات )

عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  06/08/2018  ، 295 مشاهدة (نشاطات )

عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  13/07/2018  ، 290 مشاهدة (نشاطات )

عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  09/07/2018  ، 580 مشاهدة (نشاطات )

عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  19/04/2018  ، 384 مشاهدة (نشاطات )

عامر عبد الجبار : اقترح على رئيس الوزراء عقد جلسة اختيارية مساء كل اثنين للمداولات مع الوزراء  25/06/2017  ، 679 مشاهدة (نشاطات )

الاجيال القادمة العراقية والكويتية ستلعن حكامهم ما لم يتداركوا الخطر من الان  14/06/2017  ، 469 مشاهدة (نشاطات )

عامر عبد الجبار: التصدي لاتفاقية خور عبد الله عبر الحلول السلمية يحتاج الى وحدة الصف  15/02/2017  ، 543 مشاهدة (أخبار وتقارير)

الطائر الاخضر لا يعني بدن الطائرة بل يعني الطيار العراقي واسم الشركة وشهاداتها وتاريخها  15/08/2016  ، 842 مشاهدة (أخبار وتقارير)

عامر عبد الجبار يعلن استعداده للتطوع في اعادة اعمار شركة تعبئة الغاز  17/05/2016  ، 975 مشاهدة (أخبار وتقارير)

عامر عبد الجبار: دمج وزارة النقل مع الاتصالات ضرره اكثر من نفعه  04/04/2016  ، 882 مشاهدة (أخبار وتقارير)

عامر عبد الجبار: الوزير بالوكالة لأكثر من شهر يعني ضعف الاداء بالوزارتين  10/02/2016  ، 825 مشاهدة (أخبار وتقارير)

[ المزيد .. ]

المقالات

سيادة العراق تبقى شامخة فوق المصالح الحزبية والشخصية  16/12/2017  ، 677 مشاهدة (المقالات)

وزير سابق يضع خارطة طريق لإصلاح الاحزاب العراقية من وجهة نظر اقتصادية  06/12/2017  ، 710 مشاهدة (المقالات)

من المسؤول عن تفاقم مشاكل أربيل وبغداد حتى وصلت للاستفتاء؟!!  13/09/2017  ، 567 مشاهدة (المقالات)

الانبوب النفطي عبر العقبة ينعش الاردن ويضر العراق اقتصاديا وبنصيحة امريكية  24/07/2017  ، 596 مشاهدة (المقالات)

الى الرئيس القادم اذا اردت النجاح عليك تجنب اخطاء اسلافك التالية: ورقة عمل للإصلاح الحكومي  23/04/2017  ، 366 مشاهدة (المقالات)

قصتي مع اهالي الاعظمية الكرام كانت نموذجا للتعايش السلمي  30/08/2015  ، 972 مشاهدة ، 1 تعليق (المقالات)

مأسسة التحالف الوطني شعار انتخابي ام مشروع جاد لجعله مؤسسة رصينة  12/01/2015  ، 1411 مشاهدة (المقالات)

مناشدات لساسة العراق دون جدوى .. ولكن ستدركها الأجيال القادمة ان شاء الله !  11/11/2014  ، 1287 مشاهدة (المقالات)

البطاقة التموينية ما بين وزارة التجارة ومجالس المحافظات وتطلعات المواطنين  21/10/2014  ، 1528 مشاهدة (المقالات)

موقف مشرف للقائد عمر علي رواه لي والدي  19/10/2014  ، 1334 مشاهدة (المقالات)

وحدة الخطاب الاعلامي بين النجف الاشرف والازهر الشريف سبيل للبراءة من داعش  02/09/2014  ، 1112 مشاهدة (المقالات)

مدونة الإصلاح الاقتصادي في العراق..الجزء الخامس  26/05/2014  ، 1493 مشاهدة (المقالات)

[ المزيد .. ]

قضية رأي عام

خاص للمرشحين: نوع الدعاية الانتخابية واثرها على الناخبين  07/04/2014  ، 1142 مشاهدة (الانتخابات البرلمانية )

خاص للمرشحين: نوع الدعاية الانتخابية واثرها على الناخبين  06/03/2014  ، 1256 مشاهدة (قضية راي عام )



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد خضير كاظم
صفحة الكاتب :
  احمد خضير كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رسالة مفتوحة إلى اردوغان  : د . عبد الحسين العنبكي

 المباشرة باجراءات صرف تعويضات ضحايا الارهاب لمحافظات "نينوى وصلاح الدين والانبار" المنجزة معاملاتهم قبل 9/6/2014 في بغداد  : اللجنة المركزية لتعويض المتضررين

 المنادون.. حي على الفساد  : علي علي

 العمل تفتح 18 مكتبا جديدا للبطاقة الذكية في بغداد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المخاضُ العسير لولادة الحكومة المقبلة ..  : حسين محمد الفيحان

 أن تربية الأولاد في حضن الأمهات خيراً من!!!  : سيد صباح بهباني

 هذه أسباب مقتل "محمد باقر الحكيم".  : اثير الشرع

 الكوفي : الحشد الشعبي يعمل بأكثر من 450 آلية تخصصية و1000 فرد لدرء خطر الفيضانات جنوب العراق

 جلسة البحوث الأولى عن النهضة الحسينية تستقطب أرباب الفكر والمعرفة في العالم  : كتابات في الميزان

 كلية الإعلام.. وأبعاد إنعقاد المؤتمر الدولي ( الآخر في النتاج الاتصالي )  : حامد شهاب

 لقاء مع السيدة كرستينا ماركا شيكمن المسماة زينب من المانيا في مهرجان ربيع الشهادة السابع  : د . مسلم بديري

 (قصة قصيرة) فرح  : احمد جبار غرب

  الى / من يهمه الأمر  : صلاح حسن التميمي

 دراسة وبيبليوغرافيا القصة الكوردية 1925-1969  : جمعة الجباري

 مشكلة أصحاب الشهادات العليا في مؤسسات الدولة  : د . عبد الحسين العطواني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net